جريدة الرياض

د. أبا الخيل: جامعة الإمام تفخر ببرامجها الوطنية

حفل برنامج احتفاء جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية باليوم الوطني بمظاهر جميلة كست أرجاء الجامعة وفروعها، وشملت لوحات الفخر والشكر والثناء، والمطبوعات التي تضمنت التهنئة بالمناسبة.

وكان مدير الجامعة أ. د. سليمان بن عبدالله أبا الخيل قد اعتمد برنامجاً خاصاً للاحتفاء باليوم الوطني، أعده برنامج أنت يا وطني أنا برئاسته، وحفل بالمناشط المتنوعة التي شملت الندوات العلمية التي تزيد على 95 ندوة تحمل عنواناً واحداً متطابقاً مع عنوان المسابقة الكبرى، وتقام في كلياتها ومعاهدها في الداخل والخارج، والإصدارات العلمية والثقافية من كتب ومطبوعات متنوعة، وكذا المسابقات الثقافية والأمسيات الشعرية والمعارض التعريفية والفنية والمهرجانات الرياضية والزيارات الطلابية. وقال د. أبا الخيل بعد اعتماده للبرنامج: إن ذكرى اليوم الوطني المجيد هي ذكرى مناسبة مميّزة ذات أثر عظيم في ذاكرة ووجدان أبناء هذا الوطن العظيم، والاحتفاء بهذا اليوم المجيد تخليد لهذه الذكرى العطرة، وإن هذا البرنامج صنع للوطن احتفاءً بيومه المجيد، ويأتي في إطار سعي الجامعة إلى استثمار هذه المناسبة لتعزيز الولاء والانتماء، مضيفاً أن المشروع الكبير لدعم المبادرات الشبابية مساهمتي لوطني، وما احتواه من الشمولية والتجديد والتشويق يجعل التفاؤل كبيراً بتحقيق أعلى درجات النجاح.

كما أكد مدير جامعة الإمام فخره بما تضمنه البرنامج من رسم هدف سام يسعى إلى بيان الأثر الكبير لاهتمام القيادة الرشيدة منذ عصر الملك المؤسس وحتى هذا العصر الزاهر بالشخصية السعودية.

يذكر أن البرنامج قد اشتمل على مرحلتين، نفّذت الأولى منهما قبل يوم المناسبة، وشملت وضع الترتيبات النهائية لانطلاقة الفعاليات، ونشر مظاهر الاحتفاء بالمناسبة، والإعلان عن تفصيلات البرنامج، والفعاليات التي ستنفذ في جميع وحدات الجامعة، وكذا الإعلان عن مشروع مساهمتي لوطني، ومسابقة شموخ الوطنية الكبرى، والمسابقات العامة المطروحة ضمن المشروع، والإعلان عن برنامج توجيهات قائد، والإعلان عن الموضوعات المطروحة للحوار، وكذلك المشاركات الإعلامية في الصحافة والتلفزيون، وتتركز المرحلة الثانية التي تنفذ بعد يوم المناسبة ولمدة خمسة أيام في البرامج المباشرة للطلاب والطالبات، وتفتتح بالحديث عن أهمية المناسبة في قاعات المحاضرات والفصول الدراسية، ثم تتوالى الفعاليات المتنوعة في المدينة الجامعية وفي مدينة الطالبات وفروع الجامعة ومعاهدها في الداخل والخارج.