جريدة الرياض

بعد شكاوى ارتفاع قيمة فاتورة الكهرباء.. استخدام أجهزة غير مرشدة أحد الأسباب

فيما شهدت بعض مواقع التواصل الاجتماعي شكاوى من ارتفاع في قيمة فواتير الكهرباء لهذا الشهر، أكدت كل من شركة الكهرباء وجمعية حماية المستهلك ترحيبهما بأي شكوى أو اعتراض على الفاتورة، وبدوره حذر الدكتور سطام المعجل الأستاذ المساعد بكلية الهندسة بجامعة الملك سعود، من الانسياق لحملات مغرضة، ومشبوه تدار من متربصين بالخارج تستغل مثل هذه الظروف للتشويش، وقد حدث ذلك خلال فترة زيادة فواتير المياه، مشيراً إلى أن استمرار نسبة كبيرة من الأهالي في استخدام أجهزة كهربائية غير مرشدة للطاقة يعد مسببا رئيسا لارتفاع فواتير الكهرباء لدى تلك الفئة، وذلك على وجه الخصوص خلال أشهر الصيف في أجهزة التكييف والثلاجات التي تستهلك أكثر من نصف الطاقة الكهربائية المنتجة في المملكة، ما يستوجب المزيد من التوعية بأهمية استخدام الأجهزة المرشدة، كما أقترح إيجاد مبادرة من الجهات الحكومية ذات العلاقة لدعم تسهيل تملك الأجهزة ذات المواصفات الفنية المرشدة للطاقة لما لمردودها من ناحية انخفاض الفواتير الكهربائية.

ونشرت جمعية حماية المستهلك على حساباتها ومواقعها طرق تقديم شكوى أو اعتراض على فاتورة الكهرباء، كما تابعت شركة الكهرباء نشر الأرقام المجانية والتطبيقات الخاصة باستقبال شكاوى واعتراضات العملاء ضد الفواتير أو أي من الخدمات التي تقدمها الشركة لهم.

وبدوره قال الدكتور سطام: إن حدوث ارتفاع في أسعار فواتير الكهرباء خلال فترة الصيف كان متوقعا لكون التكييف والتبريد يستهلك أكثر من 80 % من الطاقة خلال شهور الصيف، كما أن طرق الاعتراض على مضمون الفواتير متاح لمن أراد عبر كثير من القنوات المخصصة لذلك، ففواتير الاستهلاك تُبنى على واقع الاستهلاك الفعلي للمشترك من خلال قراءة شهرية يصعب الخطأ فيها.

واقترح إيجاد مبادرة تتبانها أي جهة حكومية من الجهات ذات العلاقة لتيسير تملك المواطنين الذين يستخدمون أجهزة كهربائية قديمة لأجهزة جديدة ذات مواصفات ومقاييس تضمن توفير الطاقة الكهربائية، وذلك إما عبر الاستبدال أو التقسيط الميسر دون عمولات أو فوائد على المستهلك، مشيراً إلى أن ذلك سيسهم بشكل كبير في توفير الاستهلاك.

وبين أن الدولة وفرت الحماية للمواطن من تأثيرات تصحيح أسعار الطاقة والمياه عبر الدعم النقدي المباشر وذلك عبر صرف بدل غلاء المعيشة بالنسبة لموظفي الدولة أوبالنسبة للأسر عبر برنامج حساب المواطن.

كما أشار الدكتور سطام إلى أن أسعار توليد الطاقة في المملكة لاتزال منخفضة مقارنة بدول العالم الأخرى رغم إعادة هيكلة منظومة الدعم مؤخراً، ويبقى توليد الطاقة عبر الوقود الأحفوري نفط، غاز، فحم والذي يشكل 75 % من مصادر الطاقة العالمية مازال هو الخيار الأمثل للمملكة عبر توليد الطاقة، ولا يعني ذلك إغفال المصادر الأخرى كالطاقة الشمسية والطاقة النووية السلمية وهناك برامج طموحة في هذا الجانب.

استخدام أجهزة كهربائية غير مرشدة مسبب رئيس لارتفاع الفواتير
سطام المعجل