أنباء الإمارات

القمة العالمية للصناعة والتصنيع تنظم جولة ترويجية في تورنتو الكندية

تورنتو في 12 مايو / وام / استعرضت القمة العالمية للصناعة والتصنيع أمس خلال جولتها الترويجية في مدينة تورنتو الكندية الفرص التي توفرها الثورة الصناعية الرابعة لقطاع الصناعة العالمي .

وتجمع القمة العالمية للصناعة والتصنيع المبادرة المشتركة بين دولة الإمارات العربية المتحدة ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية اليونيدو قادة الحكومات والقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية لتوظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في بناء مستقبل قطاع الصناعة العالمي وتمكينه من لعب دوره في تحقيق النمو الاقتصادي والازدهار العالمي.

وتعد القمة أول منتدى صناعي عالمي يعمل على تسخير تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في صياغة مستقبل قطاع التصنيع العالمي وتمكينه من دفع عجلة النمو الاقتصادي وبناء الازدهار العالمي .

واستعرض مجموعة من كبار خبراء الصناعة رؤاهم حول الثورة الرقمية والابتكار التكنولوجي ومساهمتهما في تطور القطاع الصناعي العالمي والسبل التي يمكن من خلالها للقطاعين الخاص والعام الاستعداد للتعامل مه هذه التغيرات بما يمكنهما من تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وشهدت الجولة الترويجية توقيع مذكرة تفاهم بين القمة العالمية للصناعة والتصنيع وجمعية المصنّعين والمصدّرين الكنديين تهدف إلى تبادل المعارف والخبرات بين الجانبين لتحقيق أكبر مكاسب ممكنة للقطاع الصناعي العالمي.

وتهدف الجولات الترويجية للقمة إلى تعزيز العلاقات بين الشركات الصناعية والحكومات والمنظمات غير الحكومية وشركات التقنية والمستثمرين والذين يضطلعون بدور رئيسي في صياغة مستقبل القطاع الصناعي على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.

وتتيح الجولات الترويجية لهذه الجهات فرصة تبادل الأفكار ووجهات النظر والمساهمة في رسم ملامح النقاشات التي ستشهدها الدورة الثانية للقمة في العام 2019.

في غضون ذلك استضافت كلية روتمان للإدارة في جامعة تورنتو اليوم الجولة الترويجية الثانية للقمة خلال هذا العام بعد أن نظمت جولتها الترويجية الأولى في معرض هانوفر ميسي 2018 أكبر معرض صناعي على المستوى العالمي.

وجاءت الجولة الترويجية في كندا تحت عنوان النمو عبر الثورة الصناعية الرابعة: كيف تسخر كندا تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة لتحقيق النمو المستدام والشامل .

وسلطت الجولة الضوء على التحديات والفرص المحتملة الناتجة عن الثورة الصناعية الرابعة في كندا والإجراءات التي يمكن اتخاذها على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي لتعظيم الفوائد الاجتماعية والاقتصادية والبيئية للقطاع الصناعي .. كما تهدف الجولات الترويجية إلى إطلاق مبادرات عالمية تشارك فيها كافة الجهات ذات العلاقة بالقطاع الصناعي لتمكينه من بناء الازدهار العالمي.

في هذا الصدد أكد بدر سليم سلطان العلماء رئيس اللجنة التنظيمية للقمة العالمية للصناعة والتصنيع التزام القمة بالعمل على ضمان أن يساهم التحول الذي يشهده القطاع الصناعي العالمي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة .. مشيرا إلى أهمية الدور الذي تلعبه جولات القمة الترويجية في هذا الإطار.

وفي معرض حديثه عن قطاع الصناعة الكندي .. قال العلماء : إن القطاع الصناعي الكندي يتميز بالقدرة على تحقيق مستقبل مزدهر عبر الرؤية الاستراتيجية التي تتمتع بها كندا والتي ستمكنها من المضي إلى المستقبل بخطىً واثقة مستندةً إلى ما تمتلكه من قاعدة صناعية قوية وراسخة وقوى عاملة عالية الكفاءة وما تتميز به من الانفتاح على الأفكار والابتكارات الجديدة .

ولفت العلماء إلى أن القمة نظمت 16 جولة ترويجية عبر 13 دولة قبل انعقاد دورتها الافتتاحية في العام 2017 بما في ذلك لندن ونيويورك وواشنطن وموسكو وبكين وباريس وطوكيو ولاقت هذه الجولات ترحيبًا ونجاحًا كبيرين في كافة الوجهات التي زارتها.

من جانبه عبر وليد حجازي الأستاذ المشارك في كلية روتمان للإدارة والذي أدار جلسات النقاش خلال الجولة الترويجية عن سعادته لاستضافة الجولة الترويجية للقمة العالمية للصناعة والتصنيع في كندا وأن نحظى بفرصة استكشاف آفاق تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة وتأثيراتها على القطاع الصناعي الكندي ولا تسعى القمة من خلال التزامها بتحقيق الخير العالمي إلى ضمان مستقبل مزدهر للقطاع الصناعي فحسب بل إلى توظيفه في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة من أجل بناء شركات صناعية أكثر استدامة ومجتمعات عالمية أكثر قوة .

وشهدت الجولة الترويجية للقمة تنظيم جلستين تناولت الأولى قطاع الصناعة الكندي ورؤيته للعام 2030&8243 وشارك فيها كل من ماثيو ويلسون نائب الرئيس لشؤون السياسات الوطنية في جمعية المصنّعين والمصدّرين الكنديين وفيصل قاضي الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة سيمنس كندا وجيمس ستريب الشريك لشؤون الاستشارات والاتفاقيات في شركة برايس ووترهاوس كوبرز.

وترأس الجلسة الثانية التي جاءت تحت عنوان الحواسيب الذكية: اقتصادات الذكاء الاصطناعي البروفيسور جوشوا غانس رئيس الابتكار التقني وريادة الأعمال في كلية روتمان للإدارة .. فيما قدم مايكل هيلاندر الرئيس التنفيذي لشركة أو تي آي لومينكس محاضرة بعنوان من المختبر إلى خط التصنيع: تطوير الصناعة المتقدمة في كندا .

وأعرب ماثيو ويلسون نائب الرئيس لشؤون السياسات الوطنية في جمعية المصنّعين والمصدّرين الكنديين عن سعادته لإبرام هذه الشراكة الاستراتيجية مع القمة العالمية للصناعة والتصنيع حيث سنتمكن من خلال العمل سويًا وتبادل المعارف والخبرات من توسيع تأثير القمة ورسالتها وتعزيز تأثيرها على خير الاقتصاد والمجتمع العالميين.

وقال : إن شراكتنا الناجحة والمؤثرة ستتضمن توظيف خبرات كندا الصناعية القوية في دفع عجلة تقدم قطاع الصناعة العالمي وقد وفرت لنا جولة القمة الترويجية منصة حيوية لمناقشة تقنيات الثورة الصناعية الرابعة وكيف يمكن لقطاع الصناعة الكندي تبني الأفكار الجديدة والاستفادة من الفرص التي توفرها هذه التقنيات .

مل