جريدة الرياض

الرئيس الباكستاني يثمن دعم المملكة لتعزيز البحث العلمي والتعليم في بلاده

التقى فخامة الرئيس ممنون حسين رئيس جمهورية باكستان الإسلامية والرئيس الأعلى للجامعة الإسلامية العالمية في إسلام أباد، وكيل وزارة التعليم للشؤون التعليمية التعليم الجامعي ، رئيس وفد المملكة الدكتور حمد بن ناصر المحرج.

وفي بداية اللقاء نوه الرئيس الباكستاني بعلاقات بلاده مع المملكة وما يربط البلدين من علاقات تنبع من قيم دينية تاريخية وثقافية مشتركة.

وأكد حرص باكستان على تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية مع المملكة في مختلف المجالات، مثمناً الدعم الذي تقدمه المملكة لتعزيز التعليم والبحث العلمي في باكستان.

من جانبه، أكد الدكتور حمد المحرج حرص ودعم واهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز على العلاقات التي تربط بين المملكة وجمهورية باكستان الإسلامية، موضحاً أن المملكة ستواصل تقديم الدعم والتعاون لباكستان في مجال التعليم العام والتعليم الجامعي.

ويتكون وفد المملكة من ممثلين عن وزارة التعليم ووزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ووزارة المالية ووزارة الداخلية ومعهد الإدارة العامة.

حضر اللقاء سفير خادم الحرمين الشريفين لدى باكستان نواف بن سعيد المالكي، ومدير الجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش، والملحق الثقافي بسفارة المملكة لدى باكستان الدكتور علي بن محمد هوساوي، وعدد من كبار المسؤولين بوزارة التعليم الباكستانية.

من جهة أخرى أبرز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى باكستان نواف بن سعيد المالكي، الدور الريادي الذي تقوم به المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- في توحيد صف الأمة الإسلامية والاهتمام بالإسلام ونشر العقيدة الصحيحة السليمة التي تعزز السلم والتعايش السلمي.

ونوه في كلمته التي ألقاها في افتتاح المؤتمر الدولي الذي نظمته الجامعة الإسلامية العالمية بإسلام أباد أمس تحت عنوان دور الجامعات الإسلامية في نشر وتأصيل العقيدة الصحيحة وأثر ذلك في وحدة الأمة بدور المملكة في تعزيز ونشر العقيدة الصحيحة السليمة، التي تعزز السلم والتعايش بين جميع البشر من غير تطرف ولا انحلال، مؤكدًا أن المملكة لا تألو جهدًا في ذلك، بكل ما تستطيع وبكل ما وهبها الله من علم ودراية، وفقه في الدين ووسطية سمحة.

وحول دور الجامعات قال إن الجامعات هي إحدى منارات العلم بكل بقاع الأرض بل وأهمها، حتى أضحت مسؤولة عن إعداد أفراد المجتمعات والتعليم وأفراده في ضوء ما يمتلكه المجتمع من إرث ديني وحضاري وثقافي وعملي وأصبحت مسؤولة عن تزويد الطلبة بالمعارف والخبرات، التي تجعلهم يتفاعلون مستقبلاً مع بيئتهم الاجتماعية بشكل حسن والعمل على الارتقاء بها وتطويرها وإعداد المجتمع الآمن جيلا لآخر وغرس السلوكيات الاجتماعية المقبولة، خاصة الدينية منها والوسطية تحديدًا كي يستجيب الطالب للتحديات القادمة له ومواكبتها واستيعاب وتلبية متطلباتها .

وبيّن أن الجامعات هي مصدر إشعاع لكل جديد من الفكر والمعرفة وانطلق منها علماء ومفكرون وسياسيون وروّاد إصلاح، مشيدًا بجهود معالي رئيس الجامعة الإسلامية العالمية بإسلام أباد البروفيسور الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش، المبذولة في تحقيق رسالة الجامعة وأهدافها العالمية والإسلامية والارتقاء بها.

من جانبه أوضح معالي الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش في كلمته بالمؤتمر، أن موضوع مؤتمرنا هذا موضوع في غاية الأهمية لأن إحساس الأمة الإسلامية بحاجتها إلى اللقاء والتعاون والتآزر والوحدة إحساس منطقي وواقعي ذلك لأنها قد أضرت بها الخلافات وأنهكتها النزاعات، التي كانت سببًا لضعفها وضياع حقوقها، مشيرًا إلى آثار العقيدة الإسلامية على المجتمع، وهي: وحدة صفه وترابط أفراده، إذ أن العقيدة الإسلامية تفرض علينا أن نكون أمة واحدة، كما أن العقيدة الإسلامية تفرض كذلك على معتقديها أن يحققوا الأخوة الصادقة التي تجمع بينهم ولا تفرق، وتقرب ولا تباعد.

وتقوم برامج الجامعة الإسلامية العالمية ومناهجها على أساس إسلامي مهما تنوعت التخصصات وتعددت، حيث تهتم بالعلوم الإسلامية الأساسية التي تعد فرض عين على كل مسلم، وهي العلوم التي تصح بها العقيدة والعبادة، ويمكن التفريق بها بين الحلال والحرام، وهذا قدر مشترك في برامج جميع كليات الجامعة ومعاهدها، ثم يأتي بعد ذلك التخصص الدقيق في العلوم والتخصصات المختلفة.. كما تم التخطيط للجامعة على نحو يمكنها من تقديم توجيهات ريادية في مجالات الحياة كافة لتحقيق الرفاهية والازدهار من جانب واستعادة المكانة اللائقة بالأمة الإسلامية بين الأمم من جانب آخر.

حضر المؤتمر عدد كبير من العلماء والوجهاء ورجال الإعلام والصحافة، ونواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات ومديري العموم ورؤساء الأقسام وأعضاء وعضوات هيئة التدريس وطلاب وطالبات الدراسات العليا بالجامعة، وسفراء الدول العربية والإسلامية المعتمدين لدى باكستان، والملاحق ومديري المكاتب السعودية التابعة لسفارة المملكة العربية السعودية في إسلام أباد.