الإمارات اليوم

مبادرة عالمية لمعالجة 100 طفل لاجئ من مرضى القلب

أعلنت شركة «إن إم سي» للرعاية الصحية عن التزامها بتقديم العلاج لـ100 طفل لاجئ، ممن يعانون من أمراض قلبية خطيرة على مستوى العالم.

وسيحصل الأطفال على العلاج في مرافق شبكة «إن إم سي» الطبية المنتشرة في جميع أنحاء العالم.

وتأتي مبادرة الشركة جزءاً من مبادراتها الاستراتيجية احتفاء بمبادرة «عام زايد»، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، التي تتزامن مع الذكرى المئوية لميلاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وأكد نائب رئيس مجلس إدارة الشركة، خليفة بطي بن عمير، أن «العلاج الذي سيحصل عليه الأطفال هو استمرار للإرث الذي أوجده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حيث كان والدنا الراحل راسخ الإيمان بأن كل الناس يجب أن يتمتعوا بأقصى درجات الصحة والرفاهية».

وأضاف: «تفخر الشركة بقدرتها على الإسهام في استمرار وتعزيز رؤية وإرث المغفور له الشيخ زايد، من خلال تقديم خدماتنا الطبية المتطوّرة للأطفال اللاجئين المنتشرين حول العالم، ونتطلّع إلى تزويد كل طفل مريض بالعلاج المُستمر ليحصل على الصحة والرفاهية والسعادة، تحقيقاً لرغبة المغفور له الشيخ زايد، باني دولة الاتحاد ونهضتها المتواصلة».

من جانبه، قال الرئيس والمدير التنفيذي للشركة، براسانث مانغات، إن «الشركة تمكّنت من تطوير مرافق الرعاية الصحية تحت إشراف أفضل الأطباء والاختصاصيين في العالم، ونحن نتشرّف ونفتخر بقدرتنا على تسخير هذه المرافق المتقدمة والمتطورة وإتاحتها مجاناً للأطفال اللاجئين من جميع أنحاء العالم، الذين هم في أمسّ الحاجة إليها، الذين قد تمتدّ معاناتهم لعدم قدرتهم على الحصول على العلاج».

وقد خُصص 2018 ليكون «عام زايد» في دولة الإمارات العربية المتحدة، للاحتفال بالذكرى المئوية لميلاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي وضع الأسس المتينة لدولة قوية اكتسبت سمعة عالمية رائدة، لاسيما في مجال الرعاية الصحية، والتكنولوجيا، وقطاعات التعليم، وغيرها من القطاعات الأخرى.