جريدة الرياض

بعد الإذن بـ رخص القيادة لـ”المرأة”.. سعوديات يتسابقن على رخصة “قيادة” الحياة الزوجية بجدة

في الوقت الذي يتم فيه تدريب «الفتيات» السعوديات للحصول على رخصة قيادة السيارات من خلال مراكز تدريب القيادة التي أنشأت أخيراً، شرع «شبان» و «شابات» سعوديين في الحصول «رخصة قيادة الحياة الزوجية»، وذلك للعيش في حياة زوجية مطمئنة.

ومن أجل حياة زوجية مطمئنة، جرى في محافظة جدة تدريب وتأهيل 20600 متدرب ومتدربة لـ»رخص قيادة الحياة الزوجية» خلال 3 سنوات ونصف من عمر البرنامج الأسري، والذي ينفذه مركز تآلف للاستشارات الأسرية، وهو أحد مشروعات ومبادرات الوقف العلمي بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة لخدمة المجتمع.

ويعمل القائمون في تنفيذ برنامج «رخصة قيادة الحياة الزوجية» والذي ينفذه مركز تآلف للاستشارات الأسرية، على تأهيل الشباب والشابات المتقدمين للزواج من طلاب، وطالبات جامعة الملك عبدالعزيز ومن خارجها.

ويقوم برنامج «رخصة قيادة الحياة الزوجية» بتقديم دورات تدريبية تهدف إلى تأهيل المتزوجين والمقبلين على الزواج قيمياً وأخلاقياً، ونفسياً، واجتماعياً، ومهارياً لحياة زوجية مطمئنة.

وأوضح مدير مركز تآلف للاستشارات الأسرية بالوقف العلمي في جامعة الملك عبدالعزيز عبدالسلام الرويحي لـ»الرياض»، أن المركز يعمل على تأهيل المتزوجين والمقبلين على الزواج قيمياً وأخلاقياً ونفسياً واجتماعياً ومهارياً لحياة زوجية مطمئنة.

وأكد أن البرنامج يستهدف طلاب وطالبات جامعة الملك عبدالعزيز، إضافة إلى بقية المتزوجين والمقبلين على الزواج في المجتمع، مشيراً إلى أنه تم إقامة أكثر من 112 دورة تدريبية خلال 3 سنوات ونصف من عمر البرنامج.

وأوضح أنه تم إقامة عدد من ورش العمل لتطوير المبادرة من خلال اختيار فريق التأليف للمبادرة، واختيار فريق التحكيم، وفريق التدريب لتحويل المنتجات العلمية إلى حقائب تدريبية، إضافة إلى طباعة الحقائب التدريبية لبرنامج الرخصة.

وأشار إلى أنه تم تنفيذ البرنامج ليساهم في الحد من نسب العنوسة والطلاق استجابة للتوصيات التي جاءت إثر نتائج بحث العنوسة المذكور في المرحلة الأولى، مشيراً إلى إقامة دورات عدة أبرزها إقامة دورتين تدريبيتين للبرنامج في مكة المكرمة، وإقامة دورة تدريبية في جامعة الملك خالد بمدينة أبها، وإقامة دورة تدريبية في جامعة الملك عبدالعزيز فرع رابغ، إضافة إلى مشاركة 19 مدربا ومدربة من منسوبي جامعة الملك عبدالعزيز في تقديم البرنامج.

وأضاف أن البرنامج يتضمن محاور عدة، أبرزها المحور القيمي، والأخلاقي، والمحور الاجتماعي، والمحور النفسي، والمحور الاقتصادي، والمحور الصحي، ومحور الاتصال الأسري.

يذكر أن مركز تآلف حصل على المركز الأول في جائزة مدير جامعة الملك عبدالعزيز للتميز في خدمة المجتمع من بين 135 جهة تقدمت للجائزة لعام 1439هـ.

إقامة عدد من ورش العمل لتطوير المبادرة