اخبار عامة

السعودية تؤيد قرار المغرب قطع علاقاته مع إيران

&lttmpl_ var title>

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما الثلاثاء إنه بحث والعاهل السعودي الملك عبد الله عملية السلام في الشرق الأوسط وأهمية قيام وطن للفلسطينيين إلى جانب دولة إسرائيلية قوية.

وقال اوباما ان اجتماعه على الغداء مع الملك عبد الله تناول عددا من القضايا الاستراتيجية من بينها برنامج ايران النووي وباكستان وافغانستان بالاضافة الى أهمية المضي قدما بخطى ملموسة وجريئة لضمان قيام وطن فلسطيني جنبا الى جنب مع دولة اسرائيلية آمنة ومزدهرة.

وبدأ رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو محادثات غير مباشرة مع الفلسطينيين في مايو آيار لكنه فرض شروطا صارمة لقبول طلبهم اقامة دولة.

وفضلا عن ذلك قال وزير الخارجية الاسرائيلي افيجدور ليبرمان في وقت سابق اليوم الثلاثاء ان المشكلات التي تعترض المحادثات والانقسامات فيما بين الفلسطينيين تعني انه لن يكون ممكنا اقامة دولة فلسطينية بحلول عام 2012. وكانت هذه فيما يبدو اشارة الى دعوة رباعي الوساطة من أجل السلام في الشرق الاوسط الذي يضم الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة للتوصل الى اتفاق بحلول ذلك الوقت.

وقال البيت الابيض ان اوباما والملك عبد الله عبرا عن أملهما ان تؤدي المحادثات غير المباشرة بين الاسرائيليين والفلسطينيين الى استئناف المباحثات المباشرة بهدف وجود دولتين تعيشان جنبا الى جنب في سلام.

وتحدث الملك عبد الله باقتضاب بعد الاجتماع موجها الشكر لاوباما على كرم ضيافته وأشاد بالصداقة بين بلديهما.

وقال متحدثا عبر مترجم في المكتب البيضاوي نحن نقدر كل ما فعلتموه شخصيا لتوسيع وتعميق وتقوية هذه العلاقات.

ويقول محللون ان السعوديين يريدون من اوباما ان يتخذ موقفا أقوى مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بشأن محادثات السلام المتوقفة مع الفلسطينيين وبشأن تجميد المستوطنات اليهودية. ويلتقي نتنياهو مع اوباما في السادس من يوليو تموز.

المصدر : القدس