جريدة الرياض

المملكة تعيد إعمار اليمن

تواصل المملكة جهود البناء والتأهيل للبنية التحتية في المحافظات اليمنية المحررة، والتغلب على آثار الدمار الكبير، الذي لحق بالطرق والمؤسسات وكل مقومات البنية التحتية، جراء حرب ميليشيات الحوثي الإيرانية، وسياسة التدمير التي نهجتها إيران، التي لم تقدم سوى الخراب والقتل وكل أشكال الفوضى والإرهاب.

وأكد وزير الأشغال العامة اليمني معين عبدالملك، بدء الأعمال في إعادة تأهيل طريق لحج الضالع قعطبة في المقطع الأول قعطبة الضالع وفق برنامج زمني مكثف تحت إشراف صندوق صيانة الطرق وبتمويل من المملكة، عبر مركز إسناد العمليات الإنسانية الشاملة، فيما تستمر الأعمال بوتيرة عالية في الطريق الشرياني مأرب البيضاء لإنجاز الأعمال الإنشائية والإسفلتية المتبقية لإنجاز المشروع.

وتشمل عملية تأهيل طريق لحج الضالع قعطبة صيانة جميع الجسور، وترتبط به الطرق المؤدية إلى محافظات تعز وإب والبيضاء ومناطق دمت وذمار، كما أنه يعد ممراً رئيساً للمسافرين إلى خارج اليمن عبر مطار وميناء عدن، ويتميز بكثافة مرورية عالية، وتمر منه آلاف القاطرات وشحنات البضائع والمركبات على نحو يومي.

وتأتي عمليات التأهيل، ضمن ما أكده سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن محمد آل جابر، الذي أوضح أن العمليات الإنسانية الشاملة تحمل خطة كبيرة وواسعة، ومنها تأهيل الطرق وتطوير بنيتها التحتية.

من جهة أخرى، ثمن نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن الأحمر دور الفريق الطبي التابع لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في إقامة مخيمات طبية لإجراء العمليات الجراحية والمعاينة الطبية لأبرز الأمراض والحالات المستعصية في اليمن، ضمن جهود المملكة في التخفيف من معاناة الشعب اليمني.

وزار الأحمر المخيمات في مأرب، التي يشرف عليها المركز، ومبادرة نلبي النداء ، ورحب بالفريق الطبي، الذي يضم 23 طبيباً متخصصاً، ويستمر أسبوعا، لافتاً إلى النتائج الإيجابية الطبية التي ستحققها زيارة الوفد، من جوانب معالجة الحالات الصعبة، وتوفير عناء السفر لبعض المرضى والجرحى، ونقل الخبرات الطبية للكوادر اليمنية.

وعبر عن بالغ التقدير من قيادة الشرعية والشعب اليمني لمركز الملك سلمان، الذي يقدم برامج متنوعة إغاثية وإيوائية وصحية، ولمبادرة نلبي النداء .