جريدة الرياض

الكرة المصرية ولدت من أحياء القاهرة إلى فضاء أفريقيا

بعد غياب طويل عن المحافل العالمية، استطاع منتخب مصر أن يعود مجدداً إلى كؤوس العالم، حدث ذلك في ليلة صاخبة لم تنم خلالها الجماهير، وظلت تجوب شوارع القاهرة والمحافظات حتى ساعات الصباح الباكر، ابتدأت تلك الليلة أفراحها بمجرد أن سجل نجم مصر محمد صلاح هدفه الثاني بمرمى الكونغو، وانطلق إلى مدرجات استاد برج العرب محتفلاً مع الجماهير المصرية بالوصول إلى البطولة العالمية، ليصنع تاريخاً جديداً للمنتخب الفرعوني ويعيده إلى كأس العالم التي هجرها منذ عام 1990، وظل بعيداً عنها طوال الـ27 عاماً التي انطوت من عمر الكرة المصرية.

ولم تكن كرة القدم منتشرة بمصر، ولا يعرف ساكنوها شيئاً عن الساحرة المستديرة، حتى عام 1882م، والتي شوهد فيها جنود الاحتلال البريطاني يركلون الكرة بأقدامهم في ساحات القاهرة، لتنجذب أعين المصريين إلى متابعتهم، والتي لم تدم طويلاً حتى قرر المصريون أن ينطلقوا وراء كرة القدم، وبدأت الكرة تزداد انتشاراً بمصر، حتى قرر المصريون عام 1895 إنشاء فريق مصري لإحياء الوطنية في قلوب المصريين، وهو ما حدث للفريق الذي تسلم قيادته محمد أفندي، والتقى بمباراة ودية أمام الجيش البريطاني وكسبها المصريون بنتيجة 4-2، وبعد ذلك أصبح المصريون يمارسون كرة القدم على مستوى الملاعب وليس الحواري فقط.

المسابقة المصرية الأولى

ولأن التطوير سنة الحياة، فقد حرص المصريون على تطوير رياضتهم والارتقاء بها، وانطلقوا بأول مسابقة كروية بتاريخ الرياضة المصرية على كأس جريدة الإمبرزيالي لبطل مسابقة اشترك فيها فرق من الجاليات الأجنبية، وعاشت المسابقة موسماً واحداً فقط، وظفر نادي السكة الحديد باللقب.

يوناني يؤسس اتحاد الكرة

عام 1908م عينت اللجنة الأولمبية الدولية اليوناني أنجلو بولانكي ممثلاً لمصر في اللجنة الأولمبية، ليعلن تأسيس اتحاد رياضي مختلط واختار الاسكندرية مقراً له، وانضم لعضويته سبعة أعضاء، ومن العجيب أنه لم يكن بينهم أي مصري، وهو الأمر الذي لم يكن مقنعاً بالنسبة للمصريين في عدم رؤية كفاءات إدارية تقود الرياضة المصرية، وفي عام 1919 نادى المصريون بضرورة استلام الكفاءات المصرية لاتحاد الكرة، وهو ما حدث في عام 1921 إذ تأسس الاتحاد المصري لكرة القدم، وعين جعفر ولي باشا رئيساً له، واندرج تحته أعضاء إدارة مصريون، ليبدأ عمله.

وتشكل المنتخب المصري بعد إنشاء وتأسيس أول اتحاد مصري يديره أعضاء مصريون خالصون، وأعلن تأسيس المنتخب عام 1922م، وبعد عامين شارك في أولى البطولات العالمية، من خلال تواجده بأولمبياد فرنسا عام 1924، واحتل المرتبة الثامنة في سلم الترتيب النهائي للبطولة، كما شارك المنتخب المصري في أولمبياد هولندا 1928 واستطاع الوصول إلى نصف نهائي البطولة، لكنه خسر أمام الأرجنتين 6 صفر لينتهي المشوار المصري في البطولة.

مصر.. وكؤوس العالم

سجل منتخب مصر نفسه من أوائل المنتخبات العربية حضوراً في كؤوس العالم في مونديال إيطاليا عام 1934، وكان نظام البطولة بنظام خروج المغلوب، وفي المباراة الأولى ودع الفرعون المصري المحفل العالمي، بعد الخسارة من المجر 4-2، وغاب عن الحضور في كأس العالم حتى مونديال عام 1990 في إيطاليا، وحاولت أن تعبر إلى دور الـ16 من البطولة، إذ تعادلت مع هولندا 1-1، ثم تعادلت مع إيرلندا صفر-صفر، وفي آخر مبارياتها خسرت أمام إنجلترا 1-صفر لتنتهي الرحلة المونديالية، وبعد غياب 27 استطاع منتخب مصر العودة من جديد إلى كأس العالم في روسيا الصيف المقبل.

زعامة أفريقية

شارك المنتخب المصري في كأس الأمم الأفريقية، 23 مرة بدأت عام 1957م، وهي البطولة التي ظفر بلقبها، وواصل سيطرته بنسخة عام 1959م باللقب الثاني، وفي ثالث مشاركاته احتل المركز الثالث عام 1962م، وانتظر المصريون حتى عام 1986م الذي شهد تحقيق منتخبهم ثالث الألقاب الأفريقية، وفي عام 1998 فازوا برابع ألقاب أفريقيا، وسيطرت على النسخ الثلاث عام 2006 و2008 و2010 للمرة الثالثة على التوالي، ليصل مجموع بطولات مصر على الصعيد الأفريقي سبعة ألقاب متصدرة سلم ترتيب إنجازات منتخبات القارة السمراء .

الجزيرة أول ناد يتأسس

عام 1882م أصبح نادي الجزيرة المصري بالقاهرة لأول تأسيساً في تاريخ الرياضة المصرية، وعقبه نادي الإسكندرية، لكن نادي السكة هو أول الأندية التي شكلت فريق لكرة القدم عام 1905م، وجاء نادي الأوليمبي المصري كثاني الأندية المصرية تأسيساً، ويعتبر النادي الأهلي ذو التاريخ الشامخ رابع أندية مصر تأسيساً، وتم إنشاؤه عام 1907م ، ولحق به غريمه الدائم الزمالك بالإنشاء عام 1911، لتشهد الكرة المصرية ولادة اثنان من أعرق أنديتها والتي شكلت قوة ضاربة لكرة مصر وصنعت تاريخ حافل بالمنجزات والألقاب على الصعيدين القاري والعالمي.

الدوري يبصر الحياة

عام 1948 كانت بداية الدوري المصري المحلي بعد أن تشكلت ألوان الكثير من الأندية، ونهضت على أقدامها وباتت قادرة على الركض في الملاعب، فانطلقت النسخة الأولى من الدوري بمشاركة 11 فريق بفكرة وجهود محمود بدر الدين المعلق المصري الشهير، وحقق الأهلي لقب النسخة الأولى من الدوري، واستمر مسيطراً على ألقاب الدوري لمدة عشرة أعوام، حتى استطاع الزمالك أن يحقق اللقب لأول مرة عام 1959.

وينفرد الأهلي المصري بعدد مرات التتويج بلقب الدوري 40 مرة، فيما حقق الزمالك اللقب 12 مرة في المرتبة الثانية، وحقق النادي الإسماعيلي اللقب ثلاث مرات، واقتصرت أندية المقاولون العرب وغزل المحلة والأوليمبي والترسانة على تحقيق اللقب مرة واحدة فقط .

سيطرة مصرية على أفريقيا

لم يكتفي النادي الأهلي بالسيطرة على الدوري المحلي ، فقد استطاع بإمكانياته الفنية الكبيرة أن يشكل رقماً صعباً في بطولات القارة الأفريقية، بتحقيق لقب دوري أبطال أفريقيا ثمان مرات، واحتفظ بنسخة الكأس مرتين، ونسخة بطولة 2006م عقب فوزه على الصفاقسي التونسي، وكانت هي البطولة الثالثة التي يحققها الأهلي بعد بطولتي عام 2001 و 2005، وفي عام 2013 احتفظ بنسخة الكأس بعد أن هزم أورلاندو الجنوبي الأفريقي وكان قد حقق اللقب عامي 2008 و 2012، وسبقه منافسه التقليدي الزمالك إلى الاحتفاظ بنسخة الكأس الأفريقية عام 1993م، وكانت هذه الكأس يطلق عليها اسم كأس أحمد سيكو توري رئيس غينيا السابق، وبعد أن حقق الزمالك لقبا عام 1984 و 1986 احتفظ بالكأس .

حضور أهلاوي في كأس العالم

بفضل الألقاب الأفريقية العديدة التي حققها الأهلي استطاع أن يمثل قارة أفريقيا في كأس العالم للأندية لأكثر من مرة ، ففي عام 2005 حضر للمرة الأولى تحت قيادة البرتغالي مانويل جوزيه، وحقق المركز السادس في الترتيب العام للبطولة، وفي عام 2006 عاد مرةً أخرى يحمل لواء البطولة الأفريقية، وحقق المركز الثالث وحصل على الميدالية البرونزية، وفي عام 2008 حضر ثالث مرة واقتصر على المركز السادس، وفي عام 2012 حضر تحت قيادة المصري حسام البدري وحقق المركز الرابع، وفي عام 2013 كرر التواجد وحضر سادس الترتيب العام للبطولة.

آخر نجوم مصر سطوعاً

كانت الكرة المصرية ولادة للنجوم على مدى تاريخها الكروي، ومن الصعب جداً حصر هؤلاء النجوم ، إلا أننا سنستعرض سلسلة من الأسماء دون أن نحصر نجوم عليهم ، وفي مقدمتهم مجدي عبدالغني الذي اشتهر وذاع صيته من خلال الهدف المصري الوحيد في كؤوس العالم في شباك هولندا في مونديال 1990، والثنائي التوأم إبراهيم حسن وحسام حسن وقائد مصر السابق أحمد حسن عميد لاعبي العالم برصيد 184 مباراة لعبها، ويبرز اسم مهاجم مصر المعتزل أحمد حسام الملقب بـ ميدو من نجوم مصر إذ احترف اللعب في أوروبا ومثل أياكس الهولندي وتوتنهام الانجليزي ، كما يبرز نجم الأهلي محمد أبو تريكة من ضمن الأسماء ، إضافة إلى آخر هؤلاء الأسماء نجومية هو لاعب ليفربول محمد صلاح والذي يقدم مستويات مميزة في أوروبا ، ويظهر معه في الدوري الإنجليزي لاعب أرسنال محمد النني ومدافع وست بروميتش أحمد حجازي ولاعب ستوك سيتي رمضان صبحي .

عميد المدربين المصريين

على صعيد المدربين المصريين البارزين ، يعتبر حسن شحاته واحداً منهم، إذ قاد مصر إلى تحقيق ثلاث ألقاب أفريقية ثلاث مرات متتالية، كما قدم مع منتخب مصر مشاركة مميزة في بطولة القارات عام 2009، ويبرز اسم مدرب الأهلي حالياً حسام البدري من ضمن الأسماء المتميزة في تاريخ المدربين المصريين، فيما يعتبر الراحل محمود الجوهري من أكفأ المدربين المصريين، فعلى يديه تأهل منتخب مصر إلى نهائيات كأس العالم 1990، وأشرف على تدريب منتخب الأردن وقدم معه مستويات مميزة.

الجوهري قاد مصر إلى نهائيات كأس العالم 1990
حسن شحاته حقق لقب أفريقيا ثلاث مرات متتالية
احتفالية مجدي عبدالغني بهدف مصر الوحيد في «مونديال إيطاليا»
محمد صلاح يحمل لواء الكرة المصرية في أوروبا