صحيفة الخليج

مادة بالجسم تحدد حصة العضلات من الأكسجين

اكتشف الباحثون من خلال الدراسة الحديثة التي نشرت بمجلة «أيض الخلية»، أن أحد الأنزيمات بالجسم يحدد الكمية التي تستهلكها العضلات من الأكسجين، ومن دونه تزيد طلب العضلات من الأكسجين أثناء ممارسة الرياضة.
ما يحدث عند قيام الشخص بالتمارين الرياضية أن العضلات تستهلك الأكسجين لإنتاج الطاقة إلى أن تهبط مستوياته تحت حد معين وحينها يتجه الجسم إلى إنتاج الطاقة من خلال عملية لا تتطلب الأكسجين تعرف بالاستلاب اللاهوائي، ولكن يؤدي ذلك إلى إنتاج حمض اللاكتيك، ومن ثم الشعور بالإجهاد والشد العضلي؛ وتوصل الباحثون من خلال الدراسة الحالية التي أجريت على الفئران إلى أن الأنزيم FIH يلعب دوراً رئيسياً في الكيفية التي يحدث بها ذلك التحول، حيث وجد أن العضلات تنظم استهلاك الأكسجين بطريقة دقيقة للغاية باستخدام الأنزيم المذكور الحساس للأكسجين، فالأنزيم يقوم بالتأكد من أن العضلات بإمكانها استخدام عملية الاستقلاب أو الأيض التي تعتمد على الأكسجين بكفاءة إلى أقصى حد لها، ومن ثم يقوم بتعزيز لعملية تحول سريعة إلى عملية الاستقلاب اللاهوائي.
استخدم الباحثون بغرض الدراسة فئراناً أوقف لديها إنتاج الأنزيم مجال البحث، ووجد أن نقصه بالعضلات لديها جعلها تحتاج للأكسجين بدرجة أكبر من المعتاد أثناء ممارستها للرياضة.
يقول الباحثون، إن الدراسة أظهرت أن العضلات من غير الأنزيم FIH تستهلك أكسجين أكثر من المعتاد، وهو أمر يهم بدرجة كبيرة نجوم الرياضة، لأنهم بحسب دراسة سابقة لديهم بالعضلات مستويات أكبر من ذلك الأنزيم.