أنباء الإمارات

انطلاق فعاليات مؤتمر التوحد حول العالم 2018 بدبي بعد غد

الثلاثاء، ١ مايو ٢٠١٨ ٥:٣٦ م

دبي في الأول من مايو / وام / تنطلق في دبي بعد غد الخميس فعاليات الدورة الثامنة من مؤتمر التوحد حول العالم الذي سيقام تحت شعار علم السلوك والتكنولوجيا واستراتيجيات الدمج الناجح ويستمر ثلاثة أيام .

ويقام المؤتمر الذي يحتضنه فندق روضة البستان بدبي برعاية مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة وبالشراكة مع مدينة دبي الطبية ومركز مهارات التعليمي وبحضور عدد من المؤسسات التي تعنى بأصحاب الهمم.

ويستضيف هذا الحدث السنوي الذي ينظمه سنويا مركز الطفل للتدخل الطبي المبكر منذ إنشائه عام 2008 30 محاضرا من الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية وعدة دول خليجية.

وتتضمن فعاليات المؤتمر تنظيم عدد من المحاضرات المتخصصة ودراسات الحالة وأوراق البحث العلمي المقدمة على شكل عروض مرئيّة وورش العمل من قبل مجموعة من العلماء والباحثين والأكاديميين والخبراء في مجال التعليم والتكنولوجيا والدمج والعلاج السلوكي التحليلي من أجل تقديم الدعم والتعليم للأفراد الذين يعانون من اضطرابات طيف التوحد والتأخر النمائي ودمجهم في مدارس الدولة وتوعية المجتمع بأهمية التدخل المبكر ورفع مستوى الخدمات التي تقدم لهذه الفئة من خلال التعليم المستمر والندوات السنوية التي تستضيف الخبرات من مختلف انحاء العالم.

ويسعى المؤتمر الى التوصل إلى جملة من الأهداف من بينها مراجعة آخر البحوث والاستراتيجيات الداعمة للطلاب من ذوي الإحتياجات التعليمية الخاصة ومساعدة المعلمين في مجال التربية الخاصة وإعادة التاهيل محلي واقليمي وعالميا والتركيز على الاستراتيجيات المختلفة للدمج والعلاج السلوكي وتمكين ذوي الهمم من فئة التوحد وإستخدام برمجة التقنيات التعليمية التي تساهم في عملية التعليم من مراحل الطفولة المبكرة وصولا إلى الجامعة وذلك بهدف الدمج الصحيح الذي يطور مهارات ذوي الإحتياجات الخاصة ويمكنهم في المجتمع ورفع الوعي المجتمعي لأهمية إستخدام وسائل التواصل الإجتماعي والتعليم الإفتراضي الثلاثي الأبعاد في تعزيز عملية الدمج والتعليم وتبادل الخبرات مع المؤسسات الرائدة في البحث العلمي المتخصص في التعليم الخاص للأفرد المصابين بإضطرابات التوحد و المدارس الرائدة في الدمج بالدولة بالإضافة إلى تمكين المتخصصيين والمعلمين من خلال ورش العمل التي ستعقد على هامش المؤتمر.

وأعربت الدكتورة هبة شطا الشريكة المؤسسة والمديرة العامة لمركز الطفل للتدخل الطبي المبكر عن امتنانها للدعم الذي تقدمه دولة الإمارات والمتمثل في هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي وهيئة تنمية المجتمع ووزارة الصحة ووقاية المجتمع ومدينة دبي الطبية وغيرها من المؤسسات التي تولي دمج أصحاب الهمم اهتماما كبيرا ما أثر ايجابيا في دمج أصحاب الهمم من فئة التوحد وتمكينهم في المجتمع.

وقالت : نشهد اليوم تحولا في مجال التقنية في التعليم ما أثرى المعلمين والطلاب بأساليب حديثة في التعلم أكثر متعة وأشد تأثيرا وساهم بصورة كبيرة في انجاح الدمج .

ويقدم المؤتمر للمشاركين فيه 24 ساعة تعليم مستمر معتمدة من قبل هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي و10 ساعات معتمدة من قبل التعليم المستمر للبورد الأمريكي والقطاع التنظيمي لسلطة مدينة دبي الطبية .

حلة

وام/حليمة الشامسي/أحمد البوتلي