DailyFX

الدولار الأمريكي يصل إلى ارتفاع جديد منذ 3 أشهر، فهل يدعم الاحتياطي الفيدرالي هذا الارتفاع؟

الدولار الأمريكي يصل إلى ارتفاع جديد منذ 3 أشهر، فهل يدعم الاحتياطي الفيدرالي هذا الارتفاع؟

التنبؤ الأساسي للدولار الأمريكي: صعودي

  • الدولار الأمريكي يصل إلى ارتفاع منذ 3 أشهر بناءً على تحول توقعات الاحتياطي الفيدرالي المتفائلة
  • الأنظار تتجه صوب بيان لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية في الوقت الذي تحظى فيه الأسواق بارتفاع محتمل
  • من المتوقع أن تأتي بيانات مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الخاصة بالتضخم بالإضافة إلى تقرير الوظائف خلال شهر أبريل على نحو داعم

يمكنك مطالعة توقعات الدولار الأمريكي الفصلية للتعرف على محفزات الأسعار خلال منتصف العام!

واصلت الرهانات المتزايدة حول رفع الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة الدفع بالدولار الأمريكي نحو الارتفاع خلال الأسبوع الماضي، حيث أدت بيانات إجمالي الناتج المحلي التي جاءت على نحو أفضل مما هو متوقع إلى الدفع بالدولار الأمريكي إلى أعلى مستوى له منذ ثلاثة أشهر. فقد أشار التقرير إلى وجود معدل نمو سنوي يبلغ 2.3 بالمائة، ليأتي على انخفاض مقارنة بالربع الأخير من العام الذي يبلغ 2.9 بالمائة إلا أنه أفضل من النسبة التي تبلغ 2 بالمائة التي أشارت إليها التوقعات الجماعية.

وسيحظى الأسبوع القادم بالعديد من خطورة الأحداث المقررة ذات الأهمية البالغة للحفاظ على ازدياد معدل المضاربة. كما سيكون لبيان السياسة الصادر عن لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية المعنية بتحديد أسعار الفائدة أهمية قصوى. وتضع الأسواق في اعتبارها ما تتخطى نسبته 34 بالمائة حول احتمالية رفع أسعار الفائدة، وهو موقف متفائل بشكل غير معتاد بالنظر إلى أن البنك المركزي الأمريكي كان حريصاً على انتظار الاجتماعات الفصلية الكبيرة لإجراء أي تعديلات على موقفه.

يقوم المتداولون بتحديد احتمالية ذات معنى إذا كان الأمر أسوأ من ذلك بأن التشديد سيستمر على الرغم من عدم وجود تحديث رسمي للتوقعات، كما أن الضغوط من جانب الرئيس باول تمثل عاملاً هاماً. وعلى ما يبدو أنه يتحدث إلى ثقة المستثمرين في نوايا بنك الاحتياطي الفيدرالي المتفائلة بعد سنوات من الانتقاضات عقب خروج القرارات. وهذا يعني على الأرجح أن الخطاب المتفائل سوف يؤخذ في ظاهره. كما أنه يفتح الباب أمام خيبة الأمل.

إذا ما وضعنا الآثار الصعودية الواضحة لارتفاع الدولار الأمريكي جانباً للتركيز على السيناريو الأكثر ترجيحاً، فإن ذلك يضع تأكيداً هائلاً على بيان السياسة. وقد يكتسب الدولار الأمريكي نبرة ثقة تعزز من احتمالية رفع أسعار الفائدة خلال هذا العام التي تضعها الأسواق في اعتبارها بنحو 50% وتعميق مسار التشديد المتوقع خلال 2019-2020. فتكرار الخطابات الحذرة المألوف قد يكون أمراً مؤلماً بكل تأكيد.

في مكان آخر على الأجندة الاقتصادية، من المتوقع أن تضع بيانات مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي وهو مقياس التضخم المفضل لدى الاحتياطي الفيدرالي نمو الأسعار الأساسي عند المعدل المستهدف الذي يبلغ 2% على أساس سنوي. ومن المتوقع أيضاً صدور أخبار جيدة من بيانات سوق العمل لشهر أبريل. ومن المتوقع أن يحقق انتعاش التوظيف زيادة قدرها 185 ألف وظيفة بينما ينخفض معدل البطالة إلى 4%، وهو أدنى مستوى له منذ ما يقرب من عقدين.

مصادر التداول عبر سوق الفوركس