طب وصحة

دراسة: ألم الصدر يشير لخطر أكبر يهدد القلب

أشارتْ دراسةٌ حديثةٌ -أُجريت في بريطانيا- إلى أنَّ أغلبَ مَن يشكون لأطبَّائهم من ألمٍ في الصدر للمرَّة الأولى، لا يحصلون على فحوصات تشخيصيَّة إضافيَّة لتحديد سببه.

ويقول الباحثون: إنَّ على الأطباء اعتبارها إشارةَ خطرٍ، إذ إنَّ هذا الألمَ، حتَّى وإنْ لمْ يكنْ مرتبطًا بأسبابٍ متعلِّقةٍ بالقلبِ، فهؤلاء الأشخاص لديهم احتمالاتٌ أكبر للإصابةِ بالأزمات القلبيَّة، ومشكلاتٍ في القلب على مدى خمس السنوات التالية لأوَّل شكوى من هذا الألم.

وقال الدكتور بيتر كروفت -أحد باحثي الدراسة لرويترز هيلث، عبر البريد الإلكتروني-: فوجئنا أنَّ أغلبَ مَن يستشيرون طبيبهم بشأن ألمٍ في الصدر غير واضح السبب، ظلُّوا دونَ تشخيص لمدَّة ستة أشهر !

وأضاف كروفت -وهو من معهد أبحاث الرعاية الأوَّليَّة وعلوم الصحة في جامعة كيل في ستافوردشير-: تابعنا تلك المجموعة لمدَّة تصل إلى خمس سنوات، وخلصنا إلى أنَّ لديهم احتمالاتٍ صغيرةً لكنَّها مؤكَّدة للإصابة بأمراض القلب، مقارنة بمجموعة حصلت على تشخيص محدَّدٍ لا علاقة له بأمراض القلب .