أنباء الإمارات

محمد بن زايد يوجه بتخصيص 6 ملايين درهم لشراء كتب من معرض أبوظبي للكتاب لإثراء المكتبات المدرسية

الخميس، ٢٦ أبريل ٢٠١٨ ٩:٤٩ م

 أبوظبي في 26 ابريل / وام / وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، بتخصيص 6 ملايين درهم تستثمر في شراء سلسة من الكتب والمراجع والمواد التعليمية النوعية من معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2018 ، وذلك لضخها في مكتبات المدارس بما يحقق الأهداف التعليمية المرجوة وإثراء عمليتي التعليم والتعلم.

وتهدف هذه المبادرة إلى تعزيز الحراك الثقافي والقرائي في المدارس، وغرس حب القراءة في النشء، وزيادة الاهتمام بالكتاب باعتباره مصدراً معرفياً قيماً، وهي مبادرة نابعة من حرص صاحب السمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على دفع الجهود لبناء أجيال قارئة، تسهم في نهضة البلاد المنشودة، كون الكتاب والقراءة، أساس المعرفة ومنبع تقدم المجتمعات وريادتها عالميا.

وأعرب معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم ، عن شكره الجزيل لهذه اللفتة الكريمة، من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الذي لا يدخر وسعاً في سبيل تحقيق مقومات المدرسة الانموذج في بيئتها وجودة مخرجاتها ونظمها المتطورة ، التي ترقى بالأجيال، معتبراً أن هذا الاهتمام دائم ومتجدد ونلمسه في العديد من مبادرات سموه، الذي يؤمن بقيمة التعليم وأهميته كمكون أساسي للنهضة الانسانية والتنموية والفكرية.

وقال معاليه إن مبادرة سموه سوف تسهم في رفد مكتبات المدارس بآلاف الكتب والمراجع ومستلزمات تعليمية على قدر كبير من الجودة بما ينعكس في المحصلة النهائية على توفير كنوز معرفية تضاف إلى رصيد المكتبة المدرسية، وتعمل على تعزيز دور الكتاب كمصدر معرفي إضافي يعزز من مهارات وقدرات الطلبة الذهنية ويزيد من مخزونهم العلمي والمعرفي، ويضيف بعداً جديداً لعملية التعلم القائمة على الاعتماد على القراءة التي تعتبر أداة مهمة وأسلوبا حضاريا يجعل الطالب مثابراً وباحثا وتواقاً إلى كل جديد ومفيد.

وأشار معاليه إلى أن معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2018 يشكل تظاهرة معرفية قيمة، ويزخر بكتب ومواد تعليمية إثرائية، وهو يحتل حيزاً كبيراً من الاهتمام، من قبل القيادة، إذ يأتي برعاية سمو ولي عهد أبوظبي الذي وفر له كل المسوغات ليكون حدثا مرموقاً يسهم في نشر المعرفة، والتواصل البناء بين دور النشر، وتعزيز صلة المجتمع بالكتاب.

وام/مصطفى بدر الدين