صحيفة الخليج

الكافيين يفيد الخدج المعرضين لمشاكل الكلى

وجدت دراسة نشرت بمجلة «JAMA لطب الأطفال» أن المواليد الخدج الذين يتلقون الكافيين خلال الأسبوع الأول عقب ولادتهم تتراجع وسطهم حالات مشاكل الكلى المزمنة وحدتها أكثر من أقرانهم الذين لا يتلقون الكافيين.
يقول الباحثون إنهم وجدوا أن الأطفال الخدج يصاب واحد منهم من بين كل 4 بمشاكل الكلى الحادة والتي تتطلب بقاء الطفل بالمستشفى لفترات طويلة ولكن يرى الباحثون أن إعطاء الكافيين لحديثي الولادة ممن هم عرضة لأمراض الكلى يمكن أن يعتبر تدخلاً جيداً لتقليل تلك المشاكل الصحية وحدتها وذلك بعد أن وجدوا من خلال تقييم أكثر من 670 طفلاً من الخدج ممن ولدوا بعد أقل من 33 أسبوعاً من الحمل.
وجد أن الذين تلقوا الكافيين منهم كانت نسبة الإصابة بأمراض الكلى الحادة وسطهم 11.2% فقط بينما بلغت النسبة 31.6% وسط من لم يتلقوا الكافيين.
يتم منذ وقت سابق إعطاء الكافيين للخدج لكونه يحث الرئتين والدماغ على الاستمرار على التنفس لأن الرئتين لم يكتمل نموهما بعد بسبب الولادة المبكرة، وفي الدراسة الحديثة وجد الباحثون أن يفيد أيضاً في تجنيب الطفل أمراض الكلى.
يتطلب الخدج رعاية صحية خاصة ومكثفة عقب الولادة لأن كثيراً من أجهزة الجسم لديهم لم تكتمل داخل الرحم والتي تواصل اكتمالها بالحضانة التي تشابه بيئتها بيئة رحم الأم، ولكن يكون الطفل عرضة لبعض المشكلات الصحية والتي تنشأ في الغالب بسبب عدم اكتمال الرئتين اللتين تعتبران مدخل الأكسجين الرئيسي إلى الدم ومن ثم إلى أجزاء الجسم المختلفة.