DailyFX

الدولار الأمريكي يترقب بيانات إجمالي الناتج المحلي للتوجه نحو المزيد من الارتفاع

الدولار الأمريكي يترقب بيانات إجمالي الناتج المحلي للتوجه نحو المزيد من الارتفاع

التنبؤ الأساسي للدولار الأمريكي: صعودي

  • الدولار الأمريكي يشهد ارتفاعاً بفعل تزايد التوقعات برفع أسعار الفائدة من جانب الاحتياطي الفيدرالي
  • احتمالية استمرار المكاسب إذا ما فاقت بيانات إجمالي الناتج المحلي للربع الأول من العام التوقعات
  • ماكرون وميركل يزوران ترامب، والمكسيك بصدد عقد مناظرة رئاسية

تفضل بمطالعة توقعات الدولار الأمريكي الفصلية للتعرف على محفزات الأسعار خلال منتصف العام!

شهد الدولار الأمريكي انتعاشاً قوياً، مما نتج عنه أكبر الارتفاعات على نحو ثلاثة أشهر خلال الأسبوع الماضي. وكانت هذه الخطوة متأصلة بشكل جذري في أساسيات الاقتصاد الكلي القديمة بدلاً من الاتجاهات الجيوسياسية المتقلبة، التي أصبحت مؤثرة بشكل متزايد على تحركات أسعار سوق العملة منذ بداية العام.

وعلى ما يبدو أن الخطاب الإيجابي من جانب محافظ الاحتياطي الفيدرالي ليل برينارد التي كانت في السابق أحد أكثر الأعضاء حذراً في لجنة وضع السياسات في البنك المركزي الأمريكي قد أدى إلى تحفيز حاد في تشديد الرهانات. فقد شهد مسار الفائدة خلال 2018-2019 المتضمن في العقود الآجلة لصناديق الاحتياطي الفيدرالي حالة من ازدياد الحدة بالإضافة إلى أن الهامش بين سندات الخزانة الأمريكية ذات آجال 10 سنوات إلى سنتين قد شهد هو الأخرى أقوى المكاسب على مدى يومين منذ أوائل فبراير.

واعتمدت السيدة برينارد على الضغوط الدورية التي تلوح في الأفق – مع ارتفاع معدل التضخم – كما أنها حذرت من ازدياد ذلك بسبب السياسة المالية التوسعية. وأشارت أيضاً إلى ارتفاع أسعار الأصول ومستويات الرفع المالي للشركات، وحثت على عدم الرضا في مواجهة تزايد المخاطر. وقد عززت أحد مسوحات الأعمال التي يجريها الاحتياطي الفيدرالي في فيلادلفيا هذه النقطة، مما يدل على ثبات ضغوط الأسعار الفعلية والمتوقعة.

تتصدر بيانات إجمالي الناتج المحلي للربع الأول في الولايات المتحدة التقويم الاقتصادي خلال الأسبوع المقبل. ومن المتوقع أن تظهر انخفاضاً في معدل النمو السنوي من 2.9 إلى 2 في المائة خلال 2018. ومع ذلك، تشير بيانات مسح مؤشر مديري المشتريات الرائد إلى خلاف ذلك، حيث أشارت إلى حدوث انتعاش في نشاط قطاع الصناعات التحويلية والخدمات خلال 12 شهراً حتى مارس مقارنة بالربع السابق من العام. وقد تؤدي المفاجأة الصعودية إلى الصعود بالدولار الأمريكي على نحو أكثر.

ستظل السياسة هي الخطر الدائم على كل حال. فقد قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عقد لقاءات منفصلة مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، حيث من المرجح أن تكون التعريفات الجمركية الأخيرة من جانب الولايات المتحدة بالإضافة إلى مطالبات التلاعب بالعملة هي المحور الأساسي لهذه اللقاءات. ومن المقرر أيضاً أن تعقد المكسيك أول مناظرة رئاسية، قد تكون لها آثار هامة على جهود إعادة التفاوض حول اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية.

مصادر التداول عبر سوق الفوركس