جريدة عكاظ

100 شركة سعودية – بريطانية تطلق فرص استثمار في التجارة وتكنولوجيا المال

«عكاظ» لندن

أكد رئيس الجانب السعودي في مجلس الأعمال السعودي البريطاني المهندس ناصر المطوع أن المنتدى السنوي الثالث للشراكة السعودية البريطانية في الأعمال الصغيرة والمتوسطة، الذي سينعقد غداً الثلاثاء بالعاصمة لندن، سيشارك به أكثر من 100 شركة سعودية وبريطانية تمثل قطاعات المنشآت الصغيرة والمتوسطة وحاضنات الأعمال، والشركات المتخصصة في مجالات المدن الذكية، والتكنولوجيا المالية، والتجارة الإلكترونية.

وأوضح أن الاجتماع نصف السنوي لمجلس الأعمال المشترك برئاسة البارونة سايمونز من الجانب البريطاني، الذي سيعقد الخميس القادم، سيناقش المجالات الاستثمارية بين الجانبين التي تدعم مسيرة العلاقات بين المملكة وبريطانيا في مجال الاستثمار، وترسم لها مستقبلاً جديداً مع برنامج التحول الوطني 2020، ورؤية المملكة 2030، التي تتزامن مع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي البريكست فضلا عن تنمية روح المبادرة والابتكار خصوصاً في قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة في البلدين.

وأشار إلى أن مجلس الأعمال المشترك سيعمل وفق الخطوط العريضة، التي تضمنها البيان المشترك الصادر عن محادثات سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، مع رئيسة الوزراء البريطانية في لندن الشهر الماضي، إلى جانب المحادثات والاتفاقات التي تمت بين المسؤولين في البلدين.

ونوه المطوع بأهمية هذه الزيارة للجانبين كونها تأتي عقب زيارة ولي العهد إلى بريطانيا مارس الماضي التي حققت نجاحاً كبيراً على كافة المستويات، لا سيما انعكاساتها الإيجابية على القطاع الخاص في البلدين، وتوجت بإطلاق مجلس الشراكة الإستراتيجية ليكون آلية رئيسية لحوار منتظم لتعزيز كل جوانب العلاقة الثنائية التي من أهمها الجانب الاقتصادي، فضلاً عن تطوير علاقات التعاون في مجالات التعليم والصحة والترفيه والثقافة لتحقيق رؤية المملكة 2030، وذلك من خلال توقيع مذكرات تفاهم تمكن من تحقيق الشراكة المستدامة والداعمة لتلك المجالات.

وذكر أنه توجد نقلة نوعية كبيرة متوقعة في نشاط القطاع الخاص في البلدين، إذ نص البيان المشترك على تكوين مجموعات عمل للقطاع الخاص في المجالات ذات الأولوية كالتعليم، والرعاية الصحية، والثقافة، والترفيه، والتجارة والاستثمار لدعم التوسع في القطاعات الرئيسية المحددة في رؤية المملكة 2030، بما في ذلك التخصيص، وإدارة الأصول، والتكنولوجيا، وعلوم الحياة، والعقارات.