صحيفة الخليج

رأس الخيمة تعدّ خطة مبتكرة لتنمية السياحة المستدامة

أعلنت هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، أمس، عن عزمها على تطوير خطة رئيسية شاملة للسياحة المستدامة وفقاً لتقييمات منظمة السياحة العالمية المفصلة للأداء الحالي والفرص المستقبلية.
ويأتي الإعلان في أعقاب رعاية الهيئة الرسمية لمبادرة «السنة الدولية لتسخير السياحة المستدامة من أجل التنمية 2017» التي أطلقتها منظمة السياحة العالمية بهدف تعزيز الاستدامة في المشهد السياحي العالمي.
فمنذ عام 2016، شكلت تنمية السياحة المستدامة محوراً رئيسياً ضمن استراتيجية «الوجهة 2021» التي تطبقها الهيئة في إطار رؤية واضحة تهدف إلى ترسيخ مكانة الإمارة كوجهة سياحية مستدامة ومنافسة وكمساهم بارز في اقتصاد رأس الخيمة. ومن شأن التقرير الجديد أن يساعد هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة على اتخاذ الخطوة التالية عبر تعزيز دمج الاستدامة في استراتيجيتها «الوجهة 2021» والاهتداء به لتنمية القطاع السياحي على مدار 12 عاماً المقبلة حتى 2030.
ومن أحد أبرز المشاريع التي ستتضمنها خريطة طريق التطوير، تشييد مخيم مستدام وفاخر على جبل جيس، أعلى قمة جبلية في دولة الإمارات. وسيوفر المخيم إطلالات جبلية ساحرة وسيضم أحدث تقنيات تقليص استهلاك الطاقة والمياه، كما سيتضمن برنامجاً مخصصاً لتقليص كمية النفايات حرصاً على حماية سلسلة الجبال التي ترتفع بمقدار 2000 مترٍ عن سطح البحر. وتخوض الهيئة حالياً مفاوضات نهائية مع مشغلي الفنادق بهذا الصدد، وسيجري لاحقاً الإعلان عن أحدث المستجدات.
وجاء الكشف عن هذه الأخبار خلال «سوق السفر العربي» الملتقى 2018، والتي تضمنت المجالات الرئيسية التي ستركز عليها الهيئة في عملية تحديث استراتيجيتها التي ستكشف عنها في الربع الرابع من عام 2018. وتتضمن الركائز الرئيسية التالية: إرساء دعائم رؤية وتطلعات وأهداف نمو مناسبة للسياحة المستدامة في قطاع السياحة خلال الفترة المذكورة ورصد الأولويات اللازمة للتطوير. وتقييم إمكانات رأس الخيمة كوجهة للسياحة المستدامة ورصد أبرز التحديات والفرص للاستجابة لها. والعمل إلى جانب الهيئات الحكومية والشركاء الاستراتيجيين لتطوير إطار عمل متكامل للنمو المستدام، يتعاون الجميع على تحقيقها. وإعداد خطة عمل استراتيجية لدفع عجلة نمو السياحة المستدامة بما في ذلك النتائج المنشودة والأطر الزمنية.
وقال هيثم مطر، الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة: «تعتبر إمارة رأس الخيمة أسرع الوجهات السياحية نمواً على مستوى المنطقة، وبينما نواصل دفع عجلة النمو، من الأهمية بمكان أن نحافظ أيضاً على استدامة الوجهة، وفي حين نجحنا بقطع مسافة طويلة في إطار استراتيجيتنا «الوجهة 2019»، نرغب في خططنا المستقبلية أن نخطو الخطوة التالية لنمضي قدماً بتطوير السياحة وصولاً إلى عام 2030».
ويجري التخطيط لإطلاق مشاريع مماثلة على ساحل الإمارة، وفي مناطق أشجار المنغروف الطبيعية، والمواقع التاريخية بما في ذلك قرية زراعة اللؤلؤ وجزيرة الحمراء ومسجد الشيخ محمد بن سالم القاسمي الذي تم تجديده مؤخراً. وتعمل «هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة» أيضاً على مشروع لتشييد مخيم فاخر في «جبل جيس»، وتخوض حالياً محادثات مع مشغلي الفنادق والمستثمرين حول هذا المشروع الفريد للسياحة البيئية والذي يكمل الباقة الواسعة لمعالم سياحة المغامرات التي توفرها الإمارة.