طب وصحة

هذه الطفلة تعاني من حساسية الماء وكأنها تستحم في الكلور!

حساسية الماءفي حالة غريبة موجودة في عالمنا الذي نعيش فيه، تعاني الطفلة ايفي أنجرمان البالغة من العمر 18 شهر فقط من حساسية الماء !

هذه الحالة النادرة للغاية التي تعرف بـ الشري مائي المنشأ حساسية الماء ، يصاب بها 50 فرد في العالم فقط، وتم تشخيص إصابتها بها في أكتوبر من العام الماضي، الأمر الذي يجعلها تعاني من آلام شديدة في كل مرة تبكي فيها أو يصيبها العرق!

بل قد تصاب الطفلة ايفي ببثور مؤلمة بعد 15 ثانية فقط من الاستحمام، أو حتى بعد التعرق أو البكاء! هذه الحالة تجعل والدة أيفي تشجعها على عدم البكاء حتى لا تعاني بعد ذلك.

وعلى الرغم من أن مضادات الهيستامين تساعد على السيطرة على الحالة التي لا يوجد لها علاج حتى الآن، لكن الوالدين لديهما الخوف من عدم الاستجابة لاحقا لهذا العلاج، ليكونوا أمامهم العلاج الوحيد وهو تجنب المياه.

أيضا يوجد لدى والدي أيفي مخاوف من مدى تطور حالة ابنتهما على المدى البعيد، وخاصة عند دخولها للمدرسة.

يذكر أن هذا الوضع يجبر الوالدين على جعل طفلتهما تستحم مرة واحدة في الأسبوع فقط، حيث ذكرت الأم قائلة تبدو بشرتها وكأنها تستحم في مجموعة من المبيضات حرفيا، وأضافت أيضا أنه لايمكنها تجفيف ابنتها بالمناشف العادية حيث يسبب لها ذلك البثور!

جدير بالذكر أن حساسية الماء هي حالة نادرة تصيب النساء بصورة أكبر، وعادة ما تبدأ في سن البلوغ، كما أنه على الأغلب تختفي الأعراض بعد جفاف الماء من 30 إلى 60 دقيقة.

والسبب وراء هذه الحالة غير معروف حتى الآن، ولكن قد يكون بسبب وجودة مادة في الماء تسبب تحفيز الاستجابة المناعية.

اقرأ أيضا: حساسية الجلد.. أسبابها وأعراضها وطريقة العلاج.