صحيفة الخليج

فنادق الشارقة سجلت إشغالات تجاوزت 90% خلال الربع الأول

حوار: ممدوح صوان

قال خالد جاسم المدفع، رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة، إن فنادق الإمارة شهدت 566.6 ألف نزيل خلال الربع الأول من العام الجاري، مشيراً إلى أن النزلاء قضوا ما يقارب 1.27 مليون ليلة فندقية خلال الفترة ذاتها.
وأضاف المدفع في حوار مع «الخليج» إن فنادق الشارقة سجلت مستويات إشغال قوية تجاوزت ال 90%، في ظل الفعاليات المتنوعة التي شهدتها الإمارة، مشيراً إلى الشارقة تحتضن 102 منشأة فندقية تتوزع ما بين 46 منشأة للشقق الفندقية و 56 فندقاً بإجمالي 10 آلاف غرفة وشقة فندقية.
توقع المدفع أن ترتفع عوائد فنادق الإمارة عن العام الماضي، مع نمو مستويات الإشغال الفندقي، حيث أسهمت الفعاليات الثقافية والتراثية والرياضية التي تنظم في الشارقة بنمو الحركة السياحية في قطاع الفنادق بنسبة تراوحت بين 6
و 10%.
أشار المدفع إلى أن عدد النزلاء المقيمين في الشارقة خلال 2017 ارتفع بنسبة8 % ، كما ارتفعت مدة إقامة النزلاء في الفنادق بنسبة 4% مقارنة بعام 2016، حيث بات الزوار يقضون ما يقارب اليومين ونصف اليوم تقريباً في الفندق، بعد أن كانت إقامتهم تقتصر على يومين فقط. وسجلت فنادق الشارقة نسب إشغال كبيرة خلال عام 2017 وصلت إلى 70 %، مؤكدا أن إجمالي عوائد الليالي الفندقية في الإمارة وصل إلى 694 مليون درهم خلال العام الماضي، لتسجل ارتفاعاً ملحوظاً مقارنة مع 668 مليون درهم في عام 2016، ومثلت الفنادق حوالي 75% من إجمالي تلك الإيرادات.
وحول أهم الأسواق المصدرة للسياح أكد المدفع أن الإحصائيات تؤكد ارتفاعاً ملحوظاً في نسبة السياح الروس في الإمارة، والذين وصل عددهم في العام الماضي إلى نحو 266 ألف سائح، في حين وصل معدل النمو المركب للسياح الصينيين في الفترة نفسها إلى 45% ما يشكل ارتفاعاً كبيراً في أعداد السياح الصينيين في الشارقة، في المقابل، شهد عدد السياح الأوروبيين نمواً غير مسبوقاً وصل إلى 36%، في حين لا تزال أعداد السياح القادمين من دول مجلس التعاون الخليجي تحتل مراتب الصدارة.
وأوضح المدفع إلى أن إمارة الشارقة تتطلّع إلى إضافة نحو 5000 غرفة فندقية جديدة بحلول عام 2021، ويجري حالياً تنفيذ مجموعة واسعة من المشاريع الفندقية، على أن يتم استكمالها خلال السنوات القليلة المقبلة في إطار السعي المتواصل للارتقاء بمستوى الخدمات الفندقية وتعزيز ريادة الشارقة على الخريطة السياحية إقليمياً وعالمياً، مؤكدا أن هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة تواصل جهودها لتنفيذ مشروعات فندقية جديدة من شأنها دعم أهداف «رؤية الشارقة السياحية 2021»، والرامية إلى زيادة التدفقات السياحية إلى الإمارة لتصل إلى 10ملايين سائح بحلول عام 2021، حيث تعمل الهيئة على تطوير عدد من القرى التراثية وإقامة المرافق الحيوية والمنتزهات والمرافق البيئية والمحميات ذات الطابع السياحي، عملا بالتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في تعزيز سمعة الشارقة كوجهة عالمية المستوى وبيئة مشجعة للسياحة العائلية.

شاريع قيد التطوير
ولفت المدفع إلى أن متوسط أسعار الغرف الفندقية في الشارقة وصل إلى 154 درهما خلال عام 2017، وهو ما يعتبر سعرا تنافسيا، في حين سجلت فنادق خمس نجوم أعلى نسبة بقيمة 235 درهما في العام الماضي، بينما سجلت فنادق النجمة الواحدة أقل الأسعار ب 74 درهماً، أما فيما يتعلق بفنادق فئة الثلاث والأربع نجوم فأشار المدفع إلى أنها تحتل أهمية عالية ضمن قطاع الضيافة، حيث أثبتت دورها المحوري في تعزيز الجاذبية السياحية للشارقة من خلال توفير خيارات متنوعة بأسعار تنافسية تتواءم ومتطلبات شريحة واسعة من الزوار، بما فيها العائلات، ومن اللافت حالياً ارتفاع الطلب على الغرف الفندقية الاقتصادية التي تقدم خدمات مبتكرة بمعايير عالمية، وهو ما ينعكس إيجاباً على مكانة الشارقة على خريطة السياحة العالمية، والتي باتت واحدة من الوجهات المفضلة لملايين الزوار من حول العالم.
وحول المشاريع الجديدة قيد التطوير قال المدفع إن المشاريع السياحية والفندقية التي تستكمل حالياً ستضيف قيمة مضافة إلى القطاع السياحي في الإمارة، حيث يأتي في مقدمها مشروع «واحة البداير» الترفيهي، ومشروع «كلباء للسياحة البيئية» الذي يهدف إلى الاستفادة من تنوع المواطن الطبيعية، و«فندق البيت» الذي سيضم 45 غرفة و8 أجنحة ومركز أعمال ومتاجر ونادياً صحياً ونادياً رياضياً، وفندق «نوفوتيل إكسبو الشارقة» الذي سيتألف من 120 غرفة مجهزة بأرقى الخدمات، ومنتجع «أنانتارا الشارقة» الضخم الذي سيضم 233 غرفة وجناحاً انطلاقاً من حرص الشارقة على الارتقاء بمستوى الخدمات الفندقية، و«فندق بولمان» ويضم 188 غرفة وجناحا والعديد من المرافق السياحية الراقية، و«نُزل صخرة الأحفور» في مليحة والذي يوفر تجربة إقامة فريدة لعشاق المغامرات الصحراوية بين أحضان الطبيعة، و«دبل تري باي هيلتون» الشارقة الذي سيضم فور اكتماله 254 جناحاً وشقة فندقية، إضافة إلى عدة مشاريع فندقية جديدة من أبرزها : منتجع صحراوي في منطقة مهذب سيضم 134 غرفة، وغيرها من المشاريع التي سيتم الإعلان عن تفاصيلها قريبا، كفندق العنوان الجادة الشارقة الذي سيضم 120 غرفة، والعنوان ريزدنسز الجادة الشارقة، الذي يضم 150 شقة فندقية حصرية في منطقة الردهة المركزية في قلب مشروع الجادة، وفندق فيدا الجادة الشارقة الذي يضم 175 غرفة، وفيدا ريزدنسز الجادة الشارقة الذي يضم 120 شقة فندقية.
وأوضح المدفع أن الشارقة تزخر بمقومات تنافسية تضعها في مصاف أفضل الوجهات السياحية الجاذبة، وذلك في ظل الاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لإبراز الإرث الغني لدولة الإمارات، مع إضفاء روح الحداثة لمواكبة التطورات المتلاحقة. ولعلّ أبرز ما يميز الشارقة هو أنها عاصمة الثقافة العربية الإسلامية وجسر لتعزيز التواصل الحضاري والثقافي.
تنوع الموارد الطبيعية
تتميز الشارقة بالنهضة العمرانية التي تنعكس في المرافق الفندقية والسياحية والترفيهية الحديثة، مثل «واجهة المجاز المائية» و«عجلة عين الإمارات» و«حديقة المنتزه»، إلى جانب المكانة الثقافية والحضارية والتاريخية والأسواق الشعبية التي توفر تجربة تسوق فريدة تتكامل مع مراكز التسوق الضخمة التي تتوزع في مناطق الإمارة كافة. وتشتهر الشارقة أيضاً بتنوع الموارد الطبيعية البرية والبحرية، ما يوفر للسياح فرصة التعرف على الحيوانات العربية البرية النادرة والمهددة بالانقراض، فعلى سبيل المثال، تعتبر «محمية خور كلباء» موطناً لطائر الرفراف الأبيض النادر وغيره من الحيوانات. ويمكن للسياح والزوار التمتع برياضات متنوعة في الإمارة مثل الغطس والغوص والصيد في خورفكان وكلباء، والكثير من النشاطات الصحراوية في مناطق عدة أهمها «منتزه الصحراء بالشارقة»، على الطريق السريع للشارقة الذيد.
استعراض المزايا الفريدة للإمارة
أكد المدفع أن هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة تشارك في معرض «سوق السفر العربي 2018»،للمرة ال 21 على التوالي، حيث يعتبر المعرض أحد أضخم ملتقيات خبراء السفر والسياحة على المستويين الإقليمي والعالمي. مشيراً إلى أن أهمية المعرض تكمن في مشاركة الهيئة في المعارض السياحية الدولية الكبرى، وفي مقدمتها معرض سوق السفر العربي، الذي يسهم بشكل واضح في تعزيز سمعة الشارقة على خريطة أفضل الوجهات السياحية والتجارية في العالم، انطلاقاً من رؤيتنا في جعل الشارقة الوجهة العائلية الأمثل، عبر استعراض المزايا الفريدة لإمارة الشارقة والتي تضعها في مصاف الوجهات السياحية الفضلى محلياً وإقليمياً وعالمياً.
وأضاف المدفع أن الهيئة تلتزم بمسؤولياتها في سبيل تحقيق التنمية في الإمارة، مشيراً إلى خطة الهيئة التسويقية التي ترتكز على تلبية متطلبات سوق السياحة في الإمارة والوفاء بالمتطلبات المستقبلية للقطاعين السياحي والتجاري. كما لفت سعادته إلى أهمية التنسيق مع القطاعين الحكومي والخاص بهدف تسريع وتيرة إنجاز المشاريع التنموية الجاذبة للمستثمرين والزائرين، وأضاف: «نضع على عاتقنا مسؤولية دفع عجلة تطوير القطاع السياحي المحلي.