طب وصحة

علاج صعوبات التعلم في القراءة والكتابة .. وما دور الأسرة والمدرسة؟

علاج صعوبات التعلم في القراءة والكتابةعند الحديث عن مشاكل الطفل عموماً، قد تأتي صعوبات التعلم في المرتبة الأولى عند الكثير من الناس، وهي عبارة عن وجود مشكلات معينة عند بعض الأطفال في القدرة على التعلم، خاصة تعلم القراءة والكتابة، فما هي هذه الحالة؟ وما هو علاج صعوبات التعلم في القراءة والكتابة لدى الطفل؟ وهل للأسرة دور في ذلك أم يقتصر الأمر على المدرسة فقط؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال، فتابع معنا عزيزي القارئ.

ما هي صعوبات التعلم؟

يصف مصطلح صعوبات التعلم أو عدم المقدرة على التعلم وجود مشاكل معينة عند الطفل فيما يتعلق بالتعلم، يمكن أن تسبب هذه المشاكل عدم قدرة الطفل على استخدام مهارات معينة، وتتمثل المهارات الأكثر تأثراً بصعوبات التعلم ما يلي:

  • القراءة.
  • الكتابة.
  • الاستماع.
  • الكلام.
  • إجراء الحسابات الرياضية.

وتختلف صعوبات التعلم من طفل لآخر، بمعنى أنه قد يوجد ثلاث حالات لديهم صعوبات التعلم، ولكن كل حالة تعاني من مشاكل بخصوص مهارات مختلفة عن الحالة الأخرى، على سبيل المثال قد يواجه طفل صعوبات في تعلم القراءة والكتابة، بينما يواجه آخر مشاكل في فهم الرياضيات، وقد يواجه ثالث مشاكل مع جميع المهارات، وهكذا.

اقرأ أيضاً: تأخر الكلام عند الأطفال، ما هي أسبابه وكيفية علاجه؟

ما هي أعراض صعوبات التعلم؟

عندما يواجه الطفل مشاكل أو صعوبات في التعلم، قد تكون لديه الأعراض الآتية:

  • يواجه صعوبة في تعلم الحروف الأبجدية، أو تناغم الكلمات، أو ربط الحروف بالأصوات الصحيحة لها.
  • يرتكب العديد من الأخطاء عند القراءة بصوت عالِ، ويكررها ويتوقف كثيراً.
  • لا يفهم ما يقرأ.
  • يكون لديه مشكلة حقيقية مع التهجئة.
  • قد يكون خطه فوضوي جداً.
  • قد يكافح للتعبير عن الأفكار بالكتابة، ويجد صعوبة شديدة في ذلك.
  • قد يتعلم اللغة متأخراً، ويكون لديه مفردات محدودة.
  • قد يواجه مشكلة في اتباع الاتجاهات.
  • قد يخطئ في استخدام الكلمات ويخلط بينهم.

اقرأ أيضاً: غيرة الطفل من المولود الجديد وكيفية التعامل معها.

علاج صعوبات التعلم في القراءة والكتابة

إن العلاج الأكثر شيوعاً لصعوبات التعلم هو التعليم والتدريب الخاص، بمعنى أنه يمكن للمعلمين والمدربين عمل تدريب خاص للطفل لتقييم القدرات الفكرية له، ومستوى الأداء الأكاديمي، وبمجرد إنهاء التقييم، فإن النهج الأساسي هو تعليم مهارات التعلم من خلال التركيز على قدرات الطفل ونقاط قوته، وعلاج نقاط ضعفه وتقويتها.

كما يمكن لبعض الجهات الأخرى أن تشارك في هذه العملية، مثل أخصائيو الخطابة واللغة، وقد تكون بعض الأدوية مفيدة للطفل في تعزيز قدرته على التركيز وتقوية الذاكرة، كما يمكن أن يفيد العلاج النفسي أيضاً إذا كان لدى الطفل أي مشكلة نفسية تعوقه عن التعلم.

اقرأ أيضاً: الطفل الكاذب .. كيف يجب التعامل معه؟

دور الأسرة في علاج صعوبات التعلم عند الطفل

  • قم بمدح طفلك عند قيامه بعمل جيد.
  • اكتشف الطرق التي يتعلم بها طفلك بشكل أفضل، وقم بالتركيز عليها.
  • انتبه لصحة طفلك العقلية جيداً، وحالتك أيضاً.
  • تحدث مع الآباء الآخرين الذين يعانون من نفس المشكلة وتشاركوا التجارب.
  • قم بوضع خطة مع معلمين المدرسة لتطوير وتلبية احتياجات طفلك التعليمية.
  • اجعل الواجبات الخاصة بطفلك أولوية وأعطِ لها الوقت الكافي، وابحث عن طريقة تحمسه لأدائها.

اقرأ أيضاً: شخصية الطفل.. كيف تنميها وتجعله صاحب شخصية قوية؟

دور المعلم في علاج صعوبات التعلم عند الطفل

  • تقسيم المهام والواجبات إلى أجزاء أصغر، وإعطاء التوجيهات الشفهية والكتابية.
  • إعطاء الطفل مزيداً من الوقت لإنهاء العمل المدرسي أو إجراء الاختبارات.
  • السماح للطالب الذي لديه مشاكل في القراءة باستخدام الكتب المدرسية المُسجلة على الشرائط.
  • السماح للطالب الذي لديه مشاكل في الكتابة باستخدام جهاز كمبيوتر مزود ببرنامج متخصص يقوم بتهجئة الكلمات، والتدقيق اللغوي والنحوي.
  • السماح للطالب الذي لديه مشاكل في الاستماع بالحصول على ملاحظة من زميل، أو استخدام جهاز تسجيل.

اقرأ أيضاً: طيف التوحد، ما هي أسبابه وأعراضه والخيارات المختلفة لعلاجه.

والآن عزيزي القارئ، بعد أن تعرفت على طرق علاج صعوبات التعلم في القراءة والكتابة عند الطفل، وأعراض وجودها، إذا كان لديك أي استفسارن يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

اقرأ أيضاً: