صحيفة الخليج

دبي تستهدف أسواقاً سياحية جديدة ومسافري الترانزيت

دبي:أنور داود

أكد عصام كاظم المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري في دبي أن «دبي للسياحة» مستمرة في خطتها الاستراتيجية لاستقطاب 20 مليون سائح سنوياً في 2020، مشيراً إلى أن التركيز ينصب على مواصلة استقطاب السياح من الأسواق التقليدية والمحافظة على هذه الشريحة، فضلاً عن جذب السياح من أسواق جديدة والاستفادة من المسافرين الذين يمرون عبر بوابة دبي.
قال عصام كاظم ل «الخليج» إن دبي تعي أهمية الاستفادة من ملايين المسافرين الذي يصلون إلى دبي يومياً، للعبور عبر رحلات الترانزيت إلى دول أخرى، مشيراً إلى أن مسافري الترانزيت يشكلون حصة كبيرة من إجمالي المسافرين في مطار دبي، حيث بدأ العمل على استقطاب المسافرين العابرين والذين يحصلون على تأشيرات للدولة عند الوصول مثل الزوار الروس والصينيين، ومن ثم العمل على المسافرين من جنسيات أخرى.
وأشار إلى أنه يجري العمل على تسهيل دخول الزوار والسياح من خلال التعاون مع أصحاب العلاقة من الجهات الحكومية التي تعتبر من الداعمين المهمين لرؤية دبي السياحية، موضحاً أنه يتم العمل مع الشركاء في القطاع الخاص من شركات طيران والمنشآت الفندقية لتوفير منتج يلائم متطلبات سياح الترانزيت يتضمن المرونة في المواعيد وعمليات التغيير.
أداء القطاع الفندقي
وقال إنه يجري العمل على استقطاب شرائح جديدة من السياح من أسواق عالمية جديدة غير التقليدية والتي تحمل بين طياتها فرصا قوية للنمو في أوروبا مثل الدنمارك والنرويج والسويد، وخاصة أنه لديهم قابلية كبيرة لزيارة المعالم السياحية في الإمارة، إلى جانب دول اتحاد الدول المستقلة، مضيفاً أن دبي وجهة سياحية منافسة على الصعيد العالمي تحتوي على المدن الترفيهية والسياحة الصحراوية والشاطئية فضلاً عن السياحية العائلية وسياحة الترفيه والأعمال، وهذا يمنحنا فرصة قوية لاستقطاب شرائح مختلفة من السياح من دول العالم.
وعلى صعيد الأداء، قال كاظم إن القطاع الفندقي في دبي سجل أداءً جيداً منذ بداية العام الجاري، وهذا ما تظهره البيانات والإحصاءات التي صدرت مؤخراً والتي تبين نمواً في أعداد الزوار، مشيراً إلى أن نسب الإشغال التي بلغت 87% تقريباً تعتبر نسبة مهمة لمشغلي الفنادق والمستثمرين أيضاً.
وبحسب بيانات «دبي للسياحة»، استقبلت فنادق دبي 3.05 مليون زائر خلال شهري يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط 2018 قضوا 5.44 مليون ليلة فندقية، وذلك بنمو نسبته 1.3%، مقارنة مع 3.01 مليون زائر خلال الفترة المقابلة من العام 2017، في إشارة إلى تعافي النمو في أعداد الزوار بعد التراجع الذي شهده القطاع الفندقي مطلع العام بعد أن بلغ عدد زوار فنادق دبي خلال فبراير الماضي نحو 1.53 مليون زائر.
توفير باقات متنوعة
وأظهرت البيانات الرسمية التي صدرت مؤخراً أن متوسط الإشغال الفندقي في دبي بلغ خلال أول شهرين من عام 2018 نحو 87%، مدعوماً بأداء إيجابي من قبل مختلف الفئات الفندقية.
وعن شريحة الفنادق المتوسطة، قال كاظم إن الشركات المحلية، أقامت شراكة استراتيجية مهمة مع مشغلي الفنادق لتوفير منشآت فندقية من 3 و4 نجوم والتي تعتبر من الشرائح المهمة للقطاع السياحي.
وأضاف أن «دبي للسياحة» تركز على تنشيط قطاع الضيافة خلال فترة الصيف وشهر رمضان المبارك، وذلك باستقطاب شريحة مختلفة من الزوار التي تفضل هذا الوقت من العام للسفر، مشيراً إلى أنه يتم تسليط الضوء على الفعاليات المتنوعة في الإمارة، مؤكداً أن على الفنادق توفير باقات متنوعة للزوار بالتعاون مع شركات الطيران والوجهات الترفيهية.
ولفت المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري في دبي إلى أن التركيز ينصب على الحملات الترويجية في أكثر 50 دولة في العالم، وتعمل دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي عبر 20 مكتباً في جميع أنحاء العالم للترويج للقطاع السياحي في الإمارة.
السعة الفندقية
وقال عصام كاظم: تعكس كافة مشاريعنا وأنشطتنا روح المبادرة الخلاقة 10X التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، خلال العام الماضي، كونها ترتكز على تقنيات جديدة تدعم أجندتنا نحو الإعلام الرقمي عبر وسائل التواصل الاجتماعي والهواتف الذكية. ونتطلّع وبالتعاون مع شركائنا إلى تقديم تجارب مميزة لزوار جناح دبي تتنوع بين مشاهدة دبي بتقنية الواقع الافتراضي والتعرف على آخر التطورات والخطط المعتمدة لمعرض إكسبو 2020 وغيرها الكثير.
وبحسب «دبي للسياحة»، سجّل معدّل النمو السنوي المركّب لقطاع الفنادق بين عامي 2013 و2017، نسبة 5,9%، كما شهد القطاع الفندقي زيادة ملحوظة في التوجه نحو تشييد المزيد من الفنادق متوسطة الحجم، وبتشجيع من دبي للسياحة، واستكمالاً للزخم الذي تحقق في عام 2013، يتوقّع أن ترتفع السعة الفندقية التي تقدّمها الفنادق من فئة 3 و 4 نجوم بمعدل 10% و13% على التوالي حتى نهاية عام 2019.
وتجسد رؤية دبي السياحية 2020 خريطة طريق استراتيجية تحمل هدفًا رئيسيًا يتمثل في استقطاب 20 مليون زائر بحلول عام 2020، وهو ضعف العدد الذي تم استقباله في عام 2012. وتوضح هذه الاستراتيجية الاحتياجات التي يجب توفيرها للمدينة حتى تنمي عدد الزوار بفاعلية، ويتم تحقيق ذلك من خلال تأسيس مبادرات متعددة تشمل السياسات التنظيمية وتطوير البنية التحتية وتعزيز عروض المنتجات والاستثمارات في تسويق الوجهات السياحية.
وتعتبر السياحة ركيزة أساسية في تحقيق النمو والتنويع الاقتصادي في دبي.
دير بالذكر أن رؤية دبي السياحية 2020 سوف تسهم في تعزيز هذا القطاع من خلال توسيع نطاق توفير الفعاليات وتطوير المعالم السياحية والبنية التحتية والخدمات والباقات المختلفة في دبي. يتضمن جزء من هذه الاستراتيجية تبني نهج تسويقي للترويج لدبي أمام قطاع أوسع من الجمهور، لزيادة الوعي وتحويل وجهة الرحلات وحجوزات الفنادق.