طب وصحة

الفرق بين الخرف والزهايمر .. أسبابهما والعلاقة بينهما

الفرق بين الخرف والزهايمرقد تعاني من النسيان واختلاط الأمور، وفقدان التركيز، وتشعر بالقلق وتتساءل هل أنا مصاب بـ ألزهايمر؟ هل سأفقد ذاكرتي وأصاب بالخرف؟ كل تلك الاحتمالات تدور في ذهنك، خاصة مع التقدم في العمر، هل الزهايمر هو الخرف أم شيئا آخر، وما العلاقة بينهما؟ في هذه المقال سنوضح الفرق بين الخرف والزهايمر والعلاقة بينهما.

الفرق بين الخرف والزهايمر

الخرف والزهايمر ليس هما نفس الشئ، بل أن الخرف هو المصطلح الأشمل، وهو مجموعة الأعراض التي تؤثر على الذاكرة وأداء الأنشطة اليومية، والقدرة على الاتصال، بينما ألزهايمر هو شكل من أشكال الخرف، ويزداد سوءا مع مرور الوقت ويؤثر على الذاكرة، واللغة، والتفكير.

اقرأ أيضا : تقوية التركيز و الذاكرة بالطرق الطبيعية

قد يصاب الشباب بالخرف أو ألزهايمر، إلا أن خطر الإصابة قد يزيد مع تقدم العمر، ورغم ذلك لا يعتبر الإصابة بهما جزءا طبيعيا من الشيخوخة، وقد تتداخل أعراض كل من ألزهايمر والخرف، ولكن يجب أن تعرف الفرق بين الخرف والزهايمر للتعمل الصحيح مع كل منهما.

ما هو الخرف ؟

الخرف هو متلازمة وليس مرض، والمتلازمة تعني مجموعة من الأعراض التي ليس لها تشخيص محدد، ويشمل الخرف كل الأعراض التي تؤثر على المهام والوظائف المعرفية الذهنية مثل، الذاكرة والمنطق.

كما أن الخرف مصطلح يشمل العديد من الحالات المرضية وألزهايمر هو واحد منها وهو أكثرها شيوعا، وتُقدر منظمة الصحة العالمية عدد المصابين بالخرف، بحوالي 47.5 مليون شخص على مستوى العالم، وقد يعاني الناس من أكثر من نوع من أنواع الخرف، ويسمى ذلك بالخرف المختلط، ولا يمكن تشخيص هذا النوع بدقة إلا من خلال تشريح الدماغ.

مع تقدم متلازمة الخرف، يزداد تأثيره على قدرات المريض على العمل، وهو السبب الرئيسي لإعاقة الكبار وعدم قدرتهم على العمل، مما قد يجعلهم عبئا ماديا وعاطفيا على أسرهم.

اقرأ أيضا : اختبار للكشف عن أعراض مرض الخرف و تشخيصه

أعراض الخرف

  • من السهل إغفال الأعراض المبكرة للخرف، فهي قد تكون خفيفة، وعادة ما تبدأ بالنسيان، ويصعب على مرضى الخرف الشعور بالوقت وإدراكه.
  • مع تقدم المرض، يزداد النسيان ويصعب تذكر الأسماء والأشخاص، وضعف القدرة على اتخاذ القرار، ومن أعراض المرض أيضا تكرار نفس الأسئلة.
  • في المراحل الأكثر تقدما من المرض، يصبح الشخص غير قادر على رعاية نفسه وتتغير سلوكياته، وقد يصاب بـالاكتئاب، وقد يميل إلى العدوانية.

اقرأ أيضا : تعرف على خرف الشيخوخة

أسباب الخرف

يزداد احتمال الإصابة بالخرف مع تقدم العمر، وتلف خلايا الدماغ، والإصابة بالأمراض مثل ألزهايمر، باركنسون، وهنتغتون، وكل سبب يؤدي لتلف خلايا معينة في الدماغ، وهناك أسباب أخرى منها:

اقرأ أيضا : تعرف على مرض التهاب الأوعية الدموية

ما هو ألزهايمر ؟

هو مرض يتطور تدريجيا وببطء، وأعراضه تؤثر سلبا على الذاكرة، والوظائف المعرفية، والسبب الدقيق وراء الإصابة بهذا المرض غير معروف ولا يوجد له علاج نهائي، بل يتمثل العلاج في التعامل مع المرض دون القضاء عليه.

آثار مرض ألزهايمر

يبدأ الضرر في الدماغ قبل ظهور الأعراض بسنوات، إذ تتشكل رواسب بروتينية غير طبيعية في الدماغ، ثم يُفقد الاتصال بين الخلايا وتبدأ في الموت، وفي الحالات المتقدمة، قد ينكمش الدماغ.

يصعب تشخيص المرض بدقة عندما يكون الشخص حيا، لأن الطبيب يحتاج لتشريح الدماغ، لكن ينجح الأطباء في تشخيص أعراض المرض بنسبة 90 %.

الفرق بين الخرف والزهايمر في الأعراض

يمكن أن تتداخل أعراض كل من مرض الخرف والزهايمر، ولكن هناك بعض الاختلافات، فكلاهما يمكن أن يسبب:

  • انخفاض القدرة على التفكير.
  • ضعف الذاكرة.
  • ضعف القدرة على التواصل.

اقرأ أيضا : تقوية التركيز و الذاكرة بالطرق الطبيعية

وتشمل أعراض مرض الزهايمر المختلفة، ما يلي:

  • صعوبة تذكر الأحداث الأخيرة أو المحادثات.
  • اللامبالاة.
  • الاكتئاب.
  • عدم القدرة على الحكم.
  • الارتباك.
  • التغيرات السلوكية.
  • صعوبة في النطق، وصعوبة البلع أو المشي في مراحل متقدمة من المرض.

بعض أنواع الخرف قد تشارك ألزهايمر بعض هذه الأعراض إلا أن هناك أعراض مختلفة يستطيع الطبيب بناءا عليها تشخيصها، فمثلا مرض داء جسيمات ليوي يتشابه مع أعراض ألزهايمر إلا أنه يختلف عنه في أعراض أخرى، مثل الهلوسة البصرية واضطرابات النوم.

كما أن الأشخاص الذين يعانون من الخرف بسبب مرض باركنسون أو هنتنغتون هم أكثر عرضة لتجربة حركات لا إرادية في المراحل المبكرة من المرض.

الفرق بين الخرف والزهايمر في العلاج

يعتمد علاج الخرف على السبب الحقيقي ونوع الخرف، ولكن هناك العديد من العلاجات للخرف ومرض الزهايمر التي قد تتداخل.

علاج ألزهايمر

لا يوجد علاج متاح لمرض ألزهايمر ، ولكن هناك علاجات للمساعدة في التعامل مع أعراض المرض ومنها:

  • أدوية للتغييرات السلوكية، مثل مضادات الذهان.
  • الأدوية لفقدان الذاكرة.
  • العلاجات البديلة التي تهدف إلى تعزيز وظيفة الدماغ أو الصحة العامة، مثل زيت جوز الهند أو زيت السمك.
  • أدوية لاضطرابات النوم.
  • أدوية للاكتئاب.

علاج الخرف

في بعض أنواع الخرف، يتوقف العلاج على سبب المرض، ومن مسببات الخرف التي يمكن علاجها :

  • الأدوية.
  • الأورام.
  • اضطرابات التمثيل الغذائي.
  • نقص السكر في الدم.

الدواء الصحيح يمكن أن يساعد في التعامل مع مرض الخرف، فعلاجات الخرف تعتمد على السبب، فمثلا سيركز علاج الخرف الوعائي على منع المزيد من الأضرار التي قد تحدث للأوعية الدموية في الدماغ ومنع السكتة الدماغية أيضا.

نرجو عزيزي القارئ أن تكون تعرفت على الفرق بين الخرف والزهايمر ، وإذا كنت تعاني من أيا منهما أو أي مشاكل صحية، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

اقرأ أيضا :