صحيفة الخليج

حث جيني يعافي الدماغ عقب الإصابة

اكتشف العلماء طريقة تدخلية تساعد في تشافي الدماغ من أثر الإصابة التي يتعرض لها كالجلطة الدماغية، وإصابات الحبل الشوكي، والارتجاج، وذلك عن طريق تشغيل جين داخل الخلايا؛ ونشرت النتائج بمجلة «تقارير الخلية».
يتعرض الشخص أحياناً لاصطدام رأسه بجسم صلب ما ينتج عنه ارتجاج بالدماغ، أو يتعرض للجلطة الدماغية والتي تؤثر أيضاً في الدماغ، وهي جميعها إصابات تحدث ندب داخله يصعب علاجها؛ ومن خلال العمل على إيجاد طرق للتصدي لتلك الحالات توصل الباحثون إلى أن تشغيل أحد الجينات داخل الخلايا المعروفة بالخلايا النجمية نتج عنه حدوث ندب أقل كما ساعد في الشفاء بفاعلية من آثار الإصابة.
يعلم الباحثون منذ وقت سابق أن الخلايا النجمية تساعد الدماغ والحبل الشوكي في التعافي من الإصابة، ولكنهم ليس لديهم علم بما يحث تلك الخلايا على القيام بنشاطها المطلوب، ولكنهم تعرفوا الآن إلى أن تشغيل الجين LZK الموجود بها يحث نشاطها ويعزز استجابة التعافي بها المعروفة بالدباق النجمي، وهو تجمع الخلايا النجمية حول الخلايا العصبية النجمية لتكوين ندبة.
ما قام به العلماء بغرض الدراسة هو إزالة الجين من الخلايا النجمية لدى مجموعة مصابة من الفئران، ما قلل من استجابتها للإصابة وحدوث جرح أكبر بالحبل الشوكي، أما فرط التعبير الجيني بالمجموعة الأخرى من الفئران أيضاً المصابة أدى إلى حث الاستجابة ما نتج عنه ندبة أصغر، وهو ما يعزز عملية الشفاء من خلال عزل الخلايا العصبية المصابة.
يرى الباحثون بضرورة إجراء المزيد من التحليل والدراسة لمعرفة ما إذا كانت أنسجة الندبة المضغوطة حقاً تحسن عملية التعافي من الإصابة وكيفية تأثير تلك العملية في مقدرة الخلايا العصبية على إعادة تشكيل الوصلات بين بعضها البعض.