صحيفة الخليج

بروتين بالمشيمة يرتبط بنقص وزن المولود

اكتشف العلماء لأول مرة أن ارتفاع مستويات أحد أنواع البروتينات بأنسجة المشيمة لدى النساء الحوامل اللاتي وضعن مواليد بوزن ناقص بدرجة كبيرة، وهو بروتين يلعب دوراً مهماً في إيصال العناصر الغذائية إلى أعضاء الجسم وإلى بعض المناطق الأخرى به.
ووردت الدراسة بموقع أخبار الأبحاث الطبية.
يولد بعض الأطفال بنقص كبير في الوزن بالرغم من التغذية الجيدة التي واظبت عليها الأم أثناء الحمل، وهو ما جعل العلماء في المجال يواصلون البحث لاكتشاف الأسباب وراء ذلك، ومما قام به العلماء هو دراسة المشيمة البشرية والنظر في التعبير الجيني وهو العملية التي يتحول بها تسلسل الحمض النووي بالجين إلى بروتينات خليوية.
وقارنوا بعد ذلك بين مشيمة النساء اللاتي وضعن مواليد بصحة جيدة بمشيمة النساء اللاتي وضعن مواليد بوزن ناقص ووجد ارتفاع بمستويات البروتين هيومانين لدى الأخيرات، وهو بروتين يقوم بتحليل الكربوهيدرات وبإيصال العناصر الغذائية إلى أعضاء الجسم بما فيها العضلات، كما يقي الجسم من الأكسدة التي تضعف مقاومته للشوارد الحرة السامة المسببة للأمراض.
تساعد نتائج الدراسة الحالية العلماء في كشف الأسباب وراء تعرض الطفل المولود بوزن ناقص للبدانة لاحقاً ولارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض القلب؛ فقد لوحظ من قبل كثير من الدراسات أن الطفل المولود بوزن ناقص يكون عرضة بدرجة كبيرة للإصابة بالبدانة فيما بعد وبمشاكل الأيض في عمر لاحق.