سكاي نيوز

موسكو تتهم المعارضة بعرقلة مفتشي الكيماوي في دوما

ويأتي حديث الخارجية الروسية عن حؤول المعارضة المسلحة في الغوطة الشرقية دون وصول محققي الكيماوي إلى موقع الهجوم المفترض، فيما أكد النظام السوري، في وقت سابق، إخراج كافة المقاتلين من المنطقة، وهو ما يبرز تناقضا بين روايتي دمشق وموسكو.

وأكدت وكالة الأنباء السورية سانا ، يوم الأربعاء، ما وصفته بـ تطهير للغوطة الشرقية من العناصر الإرهابية ، وقالت إن السلطات تسعى إلى إعادة الحياة للمنطقة.

وكانت الخارجية الفرنسية قد انتقدت موسكو ودمشق، في وقت سابق، واتهمت باريس البلدين الحليفين برفض دخول مفتشي الكيماوي إلى موقع الهجوم.

 وسافر مفتشون من منظمة حظر الأسلحة الكيماوية إلى سوريا، الأسبوع الماضي، لتفتيش الموقع، ولكن لم يسمح لهم بعد بدخول دوما، الواقعة الآن تحت سيطرة الحكومة السورية، بعد انسحاب مقاتلي المعارضة منها.

وكان هجوم أميركي بريطاني فرنسي استهدف أهدافا سورية، فجر السبت الماضي، ردا على الهجوم في دوما.