DailyFX

اليورو يخضع لتوترات التداول، واجتماعات لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية وبنك إنجلترا المركزي خلال هذا الأسبوع

اليورو يخضع لتوترات التداول، واجتماعات لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية وبنك إنجلترا المركزي خلال هذا الأسبوع

التنبؤ الأساسي لزوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD:⁩محايد

تراجع مكاسب اليورو التي استطاع تحقيقها خلال وقت مبكر من الأسبوع بفعل النصف الثاني من الأسبوع الذي اتسم بالصرامة، وعلى الرغم من ذلك لا يزال يجني المكاسب أمام جميع عملات السلع.

قد يؤدي ضعف الأداء المستمر للبيانات المتعلقة بالتوقعات إلى جانب تراجع توقعات التضخم إلى تأثر اليورو خلال وقت قريب.

مؤشر ميول المتداولين الخاص بشركة IG لم يعد صعودياً فيما يتعلق بزوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD على المدى القريب، على الرغم أن حشود متداولي التجزئة تظل بيعية.

تعرف على التوقعات الخاصة بنا فيما يتعلق باليورو والعملات الأساسية الأخرى على المدى الطويل من خلال أدلة التداول من DailyFX.

عقب مرور أسبوع على اجتماع البنك المركزي الأوروبي، لم يتخذ المتداولون قراراً بعد بشأن اليورو. فقد تراجعت العملة الموحدة لـ19 دولة في منطقة اليورو أمام كل من الين الياباني والجنيه الإسترليني والدولار الأمريكي على نحو إضافي، إلا أنها ارتفعت أمام مجموعة العملات السلعية الدولار الأسترالي، والدولار الكندي والدولار النيوزيلندي.

وسيكون الأمر على غرار الأسبوع الماضي، حيث لم يكن لدى اليورو الفرصة لتقرير مصيره بسبب التقويم الاقتصادي الغائب، وعلى ما يبدو أن الأسبوع المقبل سيشهد تكراراً لما سبق، حيث تكون التأثيرات الناتجة عن العملات الأخرى أكثر أهمية من أي شيء قد يصدر من منطقة اليورو ذاتها.

وفي حين أن التقويم الاقتصادي لمنطقة اليورو يشهد أحداثًا أكثر أهمية خلال هذا الأسبوع مقارنةً بالأسبوع الماضي، ليس هناك ما يمكن مقارنته مع التوترات التجارية المتصاعدة مع الولايات المتحدة، ولن تكون هناك أي إصدارات للبيانات ذات تأثير بخلاف اجتماعات الاحتياطي الفيدرالي خلال مارس الأربعاء وبنك إنجلترا المركزي الخميس.

وبالنظر إلى زخم البيانات العام، نجد أن مؤشر سيتي للمفاجآت الاقتصادية لمنطقة اليورو قد أنهى تداولاته خلال الأسبوع الماضي عند –31.7، ليتراجع عن -21.6 التي تم تسجيلها خلال 9 مارس، ويأتي ذلك ليكون بمثابة ارتداد درامي من الشهر الماضي، عندما سجل المؤشر 35.7؛ وكيف أن المستوى يظل عند أدنى مستوى له منذ أبريل 2016.

وكما هو الحال على مدار الأسابيع القليلة الماضية، حيث تشير مراكز العقود الآجلة إلى أن التراجع هو الأقرب للحدوث عن الارتفاع، بالنظر إلى الخلفية الاقتصادية المخيبة للآمال: حيث ارتفع صافي عقود الشراء التي يحتفظ بها المضاربون إلى 146.4 ألف عقد خلال الأسبوع الذي يبدأ في 13 مارس، وهو ما يمثل ارتفاعاً عن القراءة التي تم تسجيلها الأسبوع السابق والتي بلغت 133 ألف.

وباستثناء اجتماعات لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية وبنك إنجلترا المركزي، فإن المؤشرات الأساسية التي نرصدها تمثل صورة غير مشجعة لليورو. وبالنظر إلى توقعات التضخم، نجد أن عقود التضخم المستقبلية على مدى خمس سنوات، وهي الأداة المفضلة لدى رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي لمعرفة ضغوط الأسعار، قد أغلقت خلال الأسبوع الماضي عند 1.685%؛ بينما كانت قد سجلت خلال الشهر السابق 1.750%. وغني عن القول، أن توقعات التضخم تتحرك في الاتجاه الخاطئ، مما يؤدي إلى تقويض اليورو على المدى القريب.

كيف يمكن أن يكون تصويت لجنة الاحتياطي الفيدرالي القادم على أسعار الفائدة؟ وما هو تأثير هذا القرار على أسعار الدولار الأمريكي وأسعار الذهب؟ انضم الى الويبينار في يوم صدور بيان الفيدرالي والمترجم مباشرة مع مُحلل الأسواق المالية في ديلي إف إكس بقسم اللغة الإنكليزية نيكولاس كولي ومحمود القدسي، يوم الأربعاء الحادي والعشرون من الشهر الحالي في تمام الساعة 1:30 غرينتش – 4:30 ظهراً بتوقيت السعودية لتحليل اتجاه الاحتياطي الفيدرالي والخطوات التي من الممكن أن يأخذها مستقبلاً. بالإضافة إلى جلسة أسئلة للرد على الاستفسارات. تفضل بالتسجيل من هنا لحضور الويبينار

مصادر المتداول في سوق الفوركس

سواءً كنت متداولاً جديداً أو متمرساً، فإن DailyFX لديه العديد من المصادر المتاحة لمساعدتك على التداول؛ مؤشر لمراقبة ميل المتداولين، توقعات فصلية للتداول، محاضرات إلكترونية تحليلية وتعليمية يتم عقدها يومياً،أدلة للتداول لمساعدتك على تحسين أداء التداول، لاسيما للمتداولين الجدد في سوق الفوركس.