صحيفة الخليج

اكتشاف الجين المسبب للأرق

يعاني البعض مشكلة عدم النوم ليلاً ولا يعلمون السبب، ولكن توصل العلماء من خلال دراسة نشرت بمجلة «الطب النفسي الجزيئي» إلى جين معين يجعل البعض أكثر عرضة لحالة الأرق ولبعض الاضطرابات العقلية والأيضية.
يوصي الخبراء بألا تقل ساعات النوم في كل ليلة عن 7 ساعات، ولكن نجد الكثيرين لا تطابق ساعات نومهم تلك التوصيات، ويكون السبب في بعض الأحيان اضطراب النوم لأسباب خارجية وفي بعض الأحيان يكون السبب هو الأرق بالرغم من توفر البيئة المناسبة للنوم؛ ويوصف الشخص بأنه يعاني الأرق المزمن إن استمرت الصعوبة التي تلاقيه في النوم لمدة شهر واحد على الأقل.
تقف عدة عوامل معروفة وراء حالة الأرق منها الضغوط النفسية ونمط العمل المتغير وقلة النشاط، وتوصل العلم إلى سبب آخر وهو السبب الجيني بعد أن قام باحثون من جامعة كاليفورنيا بتحليل عينات الحمض النووي لأكثر من 33,000 شخص ثم مقارنة البيانات ببيانات دراستين أخريين شملت معلومات جينية من قاعدة بيانات صحية لحوالي 500,000 شخص ومن خلال التحليل لجميع البيانات تعرف الباحثون إلى متغير جيني معين يوجد بالكروموسوم 7 يطلق عليه q11.22 يرتبط بحالة الأرق.
وفي مجموعة عرقية معنية وجد أن جيناً آخر يدخل في ذلك وهو الجين RFX3 والذي يقع بالكروموسوم 9؛ فكثير من تلك المتغيرات توجد وسط مواقع ومسارات يعرف عنها سلفاً أنها ترتبط بإيقاع الساعة الداخلية للجسم والتي يطلق عليها الساعة الحيوية.
توصل الباحثون من ناحية أخرى إلى أن المتغير الجيني المكتشف ارتباطه بالأرق يرتبط أيضاً وبقوة باضطراب الاكتئاب الحاد وداء السكري النوع2 وهو أمر ليس بالمدهش لأن الأرق يحدث متزامناً مع الاكتئاب والاضطرابات العقلية الأخرى، واضطراب النوم يرتبط كذلك بزيادة خطر الإصابة بداء السكري النوع2، وربما تكون الدراسة الحديثة كشفت تفسيراً لتلك العلاقات.