جريدة الأنباء الكويتية

أكثر من 100 حالة استغاثة عالقة لدى السفارة الفلبينية

صرح مسؤول بوزارة الخارجية الفلبينية إن السفارة الفلبينية في الكويت ما يزال لديها حاليا أكثر من 100 طلب استغاثة من عمال وخادمات من الفلبينيين. وأن هذا المعدل يعادل المعدل من طلبات الاستغاثة يزيد عن المعتاد الذي تتلقاه السفارة يوميا بحوالي خمسة أضعاف.
وكان راؤول دادو المدير التنفيذي لمكتب شؤون العمالة الوافدة بوزارة الشؤون الخارجية قد صرح للصحافة، في مقابلة معه داخل السفارة: نجري مفاوضات إنقاذ حاليا في أماكن كثيرة.
ويعمل راؤول دادو مع 10 موظفين آخرين وزارة الخارجية الفلبينية حاليا في الكويت على تقديم العون للفلبينيين عبر السفارة، لتسفيرهم قبيل انقضاء الموعد النهائي المحدد للعفو الكويتي الممنوح لمخالفين في 22 أبريل الحالي.
وقال راؤول دادو إن لديهم أكثر من 100 فلبيني تقدموا باستغاثة إلى السفارة للعودة إلى الفلبين. وأنهم ممن تعرضوا لمعاملة سيئة؛ وليس بحوزتهم أوراق ثبوتية، أو يعجزون عن الذهاب إلى السفارة؛ نظرا لاحتجازهم من طرف أرباب العمل على الرغم من انتهاء عقودهم.
وصرح راؤول دادو بإن هذا العدد ليس مثيرا للقلق لأن السفارة لديها فرق عمل قادرة على التعامل مع هذه الأمور. وقال نحن نقوم بمفاوضات للإنقاذ، ونتفاوض مع صاحب العمل، ونتحدث مع مخافر الشرطة.
وأضاف نفعل ذلك بطريقة غير عنيفة بالطبع، بل بطريقة ودية في طريقة عمل وقانونية، كي نتمكن من إخراج الفلبينيون المستغيثون والفلبينيات المستغيثات خارج المنازل.
وتوقع راؤول دادو أن يتم استيعاب حالات الاستغاثة التي تجاوزت 100 حالة، حيث قال: تجربتنا مع الأرقام تسمح لنا بالتنبؤ بقدرتنا على حل هذه الأمور. وأكد أن الحكومة الفلبينية لن تتوقف عن العمل حتى يتم تلبية جميع طلبات الرحيل.