DailyFX

توقعات أسعار النفط الخام: أسبوع المؤتمر الدولي للبترول يستهل تعاملاته بتوقعات صعودية للنفط الخام

النقاط الأساسية لتوقعات أسعار النفط:

  • إستراتيجية التحليل الفني لخام غرب تكساس الوسيط: تراجع كبير يخفق في التخلص من ميل صعودي
  • أسبوع انعقاد المؤتمر الدولي للبترول يشهد تجاوز معدل الطلب المفضل لدى شركة ترافيجورا لإنتاج النفط الصخري الحاد خلال النصف الثاني من 2018
  • صناديق التحوط تقلص من رهانات ارتفاع أسعار نفط خام غرب تكساس الوسيط من جانب الكثيرين منذ صدور بيانات تقرير التزام المتداولين لشهر أكتوبر
  • عرض ميل المتداولين من جانب IG UK : مراكز التجزئة تشهد توازناً، وهي إشارة مفضلة من جانب العقود الآجلة الأوروبية

قد تتاح الفرصة أمام المضاربون على انخفاض النفط الخام خلال وقت قريب. وعقب حدوث تراجع معتدل بالتوازي مع باقي أصول المخاطر العالمية خلال مطلع فبراير، تسيطر كلاً من سوق عقود الخيارات ووجهات النظر المتعددة التي تتعلق بمعدل الطلب على السوق مع استمرار التوقعات الصعودية للنفط الخام.

صناديق التحوط تقلص من التوقعات الصعودية بفعل معدلات البيع القوية منذ أكتوبر

أشرنا مؤخراً إلى أن التعرض الصعودي لصناديق التحوط وفق تقارير التزام المتداولين الصادرة عن هيئة تداول السلع الآجلة قد يمثل عائقاً عندما تأتي فترة البيع. وتأتي حالة البيع عقب صدور تقرير التزام المتداولين الذي أظهر أكثر التحولات قوة من ميل صعودي إلى هبوطي لجميع العقود الآجلة التي تم بيعها منذ أكتوبر. وعلى الرغم من ذلك، يظل السؤال الأبرز، بطبيعة الحال، ما إذا كان اتجاه البيع قد بدأ لتوه أو لم يبدأ أو ما إذا كان سيتم استئناف وجهة النظر الصعودية.

ويمكن صياغة الكثير من البراهين لكلا الجانبين حيث على ما يبدو أن المضاربين على الهبوط يركزون على الإنتاج الحاد المتزايد بناءً على قدرة شركات التنقيب والإنتاج الأمريكية التي تتسم بالانضباط من حيث التكلفة على استخراج النفط واستخلاصه عند معدلات كبيرة لجني أرباح. ومع ذلك، يشير المضاربون إلى أنهم لم يشاهدوا نتيجة انخفاضات المخزونات وذلك بفعل الزيادة الكبيرة المتوقعة في معدل الطلب.

الاقتصاد يمكنه مواصلة دعم النفط الخام

سوف نشهد خلال هذا الأسبوع عقد المؤتمر الدولي للبترول في لندن. وهناك وجهة نظر رئيسية من جانب أحد شركات تداول السلع، وهو ما أشار إليه كبير الاقتصاديين في مجموعة ترافيجورا سعد رحيم، توفر الدعم للمتداولين. ووفقاً لرحيم، فإنه من المقرر أن تحظى مخزونات النفطالخام، بارتفاع كبير خلال النصف الثاني من 2018. وتحظى وجهة نظر مجموعة ترافيجورا بدعم من معدل الطلب الصيني عقب صدور أحد التقارير عن الإدارة العامة للجمارك الصينية والذي أظهر أن واردات الصين من النفط خلال شهر يناير كانت هي الأعلى في العالم منذ عام 2010 عندما كان الخام يتسارع نحو الارتفاع ليصل إلى 100 دولار أمريكي للبرميل ويتعدى ذلك.

وأضاف رحيم قائلاً أنه من غير المرجح أن تُقدم أوبك على التراجععن اتفاقية تخفيض الإنتاج التي أبلت بلاءً حسناً في تحقيق هدفها المعلن بالوصول بالمخزونات إلى المعدل المتوسط على المدى الطويل.

المستويات الفنية لنفط خام غرب تكساس الوسيط

شهد خام غرب تكساس الوسيط ارتفاعاً بنحو 8% من انخفاض مطلع فبراير، وأن مخطط مؤشر أتشيموكو على مدى 4 ساعات الموضح أدناه بصدد أن يشهد حدوث انكسار لزخم صعودي. وكان تركيز مقاومة المخطط ينصب على المنطقة السعرية التي تتضمن المستويات 62.70/63.50، تلك المستويات التي شهدت ارتفاعاً طفيفاً بناءً على حدوث تراجع من ارتفاع يناير عند 66.59 دولار أمريكي.

خلال الآونة الأخيرة تحركت أسعار النفط الخام فوق مؤشر أتشيموكو على مخطط الـ 4 ساعات، إلا أن خط الركود الذي يتصور وجود زخم لم يجد متابعة بعد. فأي انكسار لخط الركود فوق المؤشر سوف يفرض عبء الإثبات مرة أخرى على المضاربين على الهبوط حيث إنه قد تم وضعه منذ سبتمبر بجانب كونه يفضل إعادة اختبار ارتفاع 25 يناير.

تشهد عقود خيارات النفط الخام نشاطاً مرتفعاً عند عقود الشراء التي تبلغ 70 دولار أمريكي وفقاً لبلومبيرغ فيما يتعلق بعقود مايو/يونيو مما يجعل ذلك يأتي بالتوازي مع ارتفاع 25 يناير. وهناك تطور آخر صعودي ألا وهو استئناف اتساع تأجيل موعد البيع بين العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط في ديسمبر 2018 والعقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط في ديسمبر 2019. ويميل تأجيل موعد البيع ليصب في صالح معدل الطلب على المدى القصير الذي يفوق معدل العرض مما يجعله يأتي في صالح دعم اتجاه صعودي.

تفضل بمطالعة توقعات الربع الأول من 2018 للتعرف على محفزات اتجاهات النفط الخام خلال افتتاح 2018.

مطالعة المخطط: أسعار النفط الخام تهبط إلى مستوى للدعم على مؤشر أتشيموكو

يرجى إضافة تعليق على الصورة.

المخطط من إعداد تايلر يل، فني أسواق معتمد.

توقعات خام غرب تكساس الوسيط من جانب مراكز المتداولين الخاصة بشركة IG

يرجى إضافة تعليق على الصورة.

نحن عادة ما نأخذ بوجهة النظر المضادة لميل الحشد، وتشير حقيقة احتفاظ المتداولين بمراكز شراء إلى أن أسعار النفط الخام قد تواصل الانخفاض. فمراكز الشراء أقل مما كانت عليه خلال يوم أمس إلا أنها مرتفعة عما كانت عليه خلال الأسبوع الماضي. وقد أتاح الجمع بين مؤشر ميول التداول والتغييرات الأخيرة المزيد من الانحياز التداولي المختلط للنفط الخام الأمريكي.

خلاصة القول: على الرغم من تلاشي القليل من المراكز الصعودية المؤسسية، يشهد النفط الخام ارتفاعاً بالإضافة إلى أن الميل الخاص بعقود الخيارات والبيانات الأساسية يدعمان الارتفاع. ولا تزال مواجهة الاتجاه الصعودي على مدى عدة أشهر أمراً غير صائب.